الرئيسية / أخبار تقنية / الجهاز اللوحي، الهاتف الذكي، الحاسوب.. من ينتصر!

الجهاز اللوحي، الهاتف الذكي، الحاسوب.. من ينتصر!

الجهاز اللوحي، الهاتف الذكي، الحاسوب.. من ينتصر!

الجهاز اللوحي، الهاتف الذكي، الحاسوب.

في عالم ملئ بالصراعات السياسية والاجتماعية، لم يخلو العالم الرقمي من الصراعات أيضًا! خلال العشرون سنة الماضية تغيرت وتحولت التكنولوجيا تبعًا لعوامل عديدة، أهمها بالتأكيد حاجة ورفاهية المستخدم، ظهرت لنا العديد من الأجهزة والاختراعات في العالم الرقمي، منها المميزة ومنها الغريبة ومنها المفيدة ومنها الضارة! لكن تبقي بعض الأجهزة تتصدر المشهد، مثل أجهزة الحاسوب المحمولة والمكتبية، وأجهزة الهواتف النقالة الذكية، وأخيرًا الأجهزة اللوحية التي صدرت لاحقًا لكنها تتمتع بشعبية كبير، الصراع بين هذه الأجهزة كبير، حيث كل منهم يحاول السيطرة على الآخر وأخذ عمله، فمن ينتصر؟ بداية دعونا نستعرض عمل كل منهم.

أولًا أجهزة الحاسوب: لا يخلو منزل أو مكتب عمل أو مؤسسة حكومية من جهاز حاسوب سواء مكتبي أو محمول، ويختلف عمل حاسوب باختلاف المستخدمين، فنجد من يستخدمه في مجال التجارة مثل البيع والشراء أو برامج المحاسبة أو العمل في البورصة والأسهم، أو في مجال الطب في المستشفيات، أو في التعليم، أو التصميم والبرمجة، أو في مجال السياحة، أو لمجرد الترفيه وتصفح الإنترنت، وبالطبع العديد من الوظائف المختلفة الأخرى.

new-macbook-pro-imac

ثانيًا الهواتف الذكية: من منّا لا يمتلك هاتف محمول، منها الذكي ومنها البسيط، وتختلف أنواع الهواتف باختلاف نظام التشغيل لكل منها والشركة المصنعة له، فنجد نظامي تشغيل هم الأكبر، الأندرويد المملوك “لجوجل”، وIOS المملوك “لأبل”، أما استخداماتها فواسعة الاختلاف، بالطبع بشكل أساسي كان الهدف من صناعة الهاتف هو ارسال واستقبال المكالمات، لكن اليوم تعتبر الكاميرا من المميزات الأساسية في أي هاتف، بالإضافة لقدرة الهاتف على الاتصال بالإنترنت، كما يمكن استخدامه كخريطة أو منبه أو مشغل للصوت والصورة أو ارسال واستقبال البريد الالكتروني، وأيضًا أصبح بإمكانك الرسم عن طريق الهاتف، وغيرها من المميزات من خلال التطبيقات المختلفة التي يمكن تحملها على الهواتف.

AllSmartphones

ثالثًا الأجهزة اللوحية: خلال السنوات القليلة الماضية، فرضت الأجهزة اللوحية نفسها وبقوة في السوق، لعل أشهرها واوسعها إنتشارا هي أجهزة IPad من الشركة العملاقة “أبل”، لكن أهم ما يميزها هي أنها في منطقة بالمنتصف بين أجهزة الكمبيوتر والهواتف، حيث تجمع بين بعض المميزات من الإثنين، على سبيل المثال، نظراَ لكبر شاشة الأجهزة اللوحية يمكنك استخدامها في المجال التجاري أو التعليمي، كما يمكنك تصفح الإنترنت ومشاهدة الفيديوهات أو التصميم، ومؤخراَ صدر لنا أجهزة لوحية يمكنك الاتصال من خلالها.

free-mobile-phones-with-tablets

حسنًا، العديد من الأشخاص يواجه سؤال محير، هل أشتري جهاز حاسوب أو هاتف محمول أو جهاز لوحي جديد؟ دعونا نستعرض بعض المتغيرات.

في السنوات القليلة الماضية، لاحظنا الشركات العملاقة في صناعة الهواتف بدأت بعمل أجهزة كبيرة الحجم، مثل سلسلة هواتف Note من شركة سامسونج، وأجهزة لوميا التابعة لنوكيا المملوكة حاليًا لميكروسوفت، أيضًا والذي كان مفاجأة هو ظهور Iphone 6 plus الذي أتي بشاشة كبيرة الحجم مقارنة مع سابقيه من أجهزة أبل، مما سبق نجد أن الشركات تتجه نحو الأجهزة كبيرة الجحم، التي تكون قريبة الحجم من الأجهزة اللوحية، بتالي يمكنك تصفح الإنترنت ومشاهدة الفيديو والصور بأريحية والتي كانت الميزة في الأجهزة اللوحية، بالإضافة الي سرعة أداء الهواتف وإمكانية عمل الاتصال، اذاَ يمكننا القول أنه يمكن الاستغناء عن الأجهزة اللوحية لصالح الهواتف الذكية.

لكن هل يستطيع الهاتف الذكي استبدال الحاسوب؟
قد تتشابه استخدامات الحاسوب مع الهاتف الذكي، حيث يمكن للإثنين الاتصال بالإنترنت وتأدية الوظائف المختلفة خلال الإنترنت، أيضًا يمكن استخدامهما لتصميم وتعديل الصور، أو للترفيه، لكن يبقي الحاسوب يمتاز بتعدد المهام والوظائف من خلال عدة نوافذ في آن واحد بسهولة تامة، حيث يمكنك تصفح الإنترنت وارسال واستقبال البريد الالكتروني والنسخ واللصق بين الملفات، بالإضافة الي عمل المحادثات خلال مواقع التواصل، جميعها يمكنك عملها في آن واحد. لذلك يمكننا القول إن الهاتف الذكي يمكن أن يستبدل الجهاز اللوحي، لكن يبقي متربعًا الحاسوب على قمة العرش، حتى هذه اللحظة لم يأتي من يستبدل الحاسوب بشكل كلي.

عن karam eltyp

شاهد أيضاً

KGI: من المرجح أن تعتمد أبل على خاصية Face ID على هواتفها آيفون 2018

KGI: من المرجح أن تعتمد أبل على خاصية Face ID على هواتفها آيفون 2018 ظهرت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *