المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 4 مُعجزات جاء بها عبدالحليم حافظ



الطيب
08-08-2015, 07:27 PM
4 مُعجزات جاء بها عبدالحليم حافظ




http://almogaz.com/sites/default/files/styles/600x360/public/feeds_images/15/08/07/hqdefault.jpg?itok=-417Lfuw (http://www.christian-dogma.com/site/)




نقلا عن المصري اليوم


عبد الحليم حافظ، العندليب الأسمر، الذي ملأ الأسماع بأغنياته، وامتلأت القلوب بحبه، واستساغت الأصوات أغنياته، حتى أخذت يتردد صداها حتى الآن في أسماع مُحبيه، لكن كما كان العندليب أسطورة في الغناء، كان أيضًا هكذا في مُعجزاته، التي تترنّح بين السخرية والأقاويل، وشهاداتٌ نادرة لبعض المُقربين.

4. «ماسك الهوى بإيديا»


http://lite.almasryalyoum.com/wp-content/uploads/2015/08/hqdefault.jpg?7a109a (http://www.christian-dogma.com/site/)

في إحدى خُطب الشيخ عبد الحميد كشك، الذي كان دائم إثارة الجدل بآرائه وخطبه، قال عن العندليب «وهذا العندليب الأسود عندنا ظهرت له معجزتين الأولى يمسك الهوى بأيديه»، ويتحدث «كشك» في هذا السياق عن أغنية «زي الهوى» لحليم، والتي يقول في أحد مقاطعها «ماسك الهوى بإيديّا.. ماسك الهوى.. وآه من الهوى يا حبيبي.. آه من الهوى يا حبيبي»، ويسخر «كشك» من كلمات الأغنية التي مكّنت العندليب من أن يمسك الهوى بيديّه، وحتى أنه سخر من لقبه، فنعته بـ«العندليب الأسود».

3. «إني أتنفّس تحت الماء»


http://lite.almasryalyoum.com/wp-content/uploads/2015/08/edd0586cebff1ab6e8eedf24b45217de.jpg?7a109a (http://www.christian-dogma.com/site/)

يُعدد «كشك» أيضًا المُعجزة الثانية للعندليب فيقول «والثانية؛ يتنفس تحت الماء»، في إشارة إلى أغنيته «رسالة من تحت الماء»، وأن العندليب اكتسب تلك المقدرة على التنفس تحت الماء، برغم أنه أتبعها بجملة «أني أغرق.. أغرق.. أغرق»، فكيف يتنفس تحت الماء وكيف يغرق.

2. «الهوى هوايا»


http://lite.almasryalyoum.com/wp-content/uploads/2015/08/large-1777427038600356447.jpg?7a109a (http://www.christian-dogma.com/site/)

وفي نفس سياق ما عدده الشيخ كشك، ففي أغنية «الهوى هوايا»، يقول «حليم» فيها «الهوى هوايا.. أنا الهوى هوايا»، وكأنه امتلك كل الهوى وكل العشق، واستأثر بكل ذلك لنفسه، فلم يترك شيئًا للمحبين من بعده.

1. «جثمانه لم يتحلل»

في واقعة قبل ما يقارب العشرة أعوام، قالت تقارير صحفية، إنه أثناء عمليات التجديد والترميم لقبر العندليب بسبب تسرب مياه جوفية إليه، وعندما تم فتح قبره لنقل رفاته، عُثر على جثمانه كما هو سليمًا، كما دُفن منذ أكثر من 30 عامًا، وهو ما أكده عبد العليم عون رئيس جمعية «تخليد عبد الحليم حافظ»، والذي شاهد الجثمان، وأكد أن ملامح الوجه حتى لم تتغير، بينما أثارت تلك التصريحات جدلًا بين الناس، منهم من سلّم بها وعهد صدقها إلى من شاهدوا، ومنهم من اعتبرها شائعاتٍ وتصريحاتٍ غير صحيحة.

http://lite.almasryalyoum.com/wp-content/uploads/2015/08/220794077.jpg?7a109a (http://www.christian-dogma.com/site/)






المصدر : (http://christian-dogma.com/vb)