المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ننشرتفاصيل تهجيرأسرة ناشط سياسي نشرالفيديو المسيء للرسول



كيمو المصرى
09-16-2012, 01:51 AM
متهم بإزدراء الأديان والإخوان سبب الفتنة..
ننشرتفاصيل تهجيرأسرة ناشط سياسي نشرالفيديو المسيء للرسول



السبت, 15 سبتمبر 2012 17:13
http://dostor.org/images/stories/iovyuoctguikvyhokki.jpg


كتبت – هناء عبد الله شلتوت
ضمن تداعيات الفيلم الأمريكي المسيء للرسول الكريم " ص" شهدت منطقة عزبة النخل بالمرج ليلة أمس أولى التداعيات الفجة لنشر الفيلم المسيء، حيث نصب أهالي المنطقة من المسلمين محمكة شعبية لشاب مسيحي يدعى البير صابر عماد 25 عاماً، يدرس نظم المعلومات بأكاديمية طيبة، - عضو بحركة 6 إبريل وحزب الدستور- ويعيش بمفرده مع والدته المسنة فى عقار يقطنة بالكامل مسيحيون مصريون.
حيث قام عدد من الأهالى باقتحام منزل البيرت بعد تحريض أحد شباب المنطقة ضده لنشرة أحد مقاطع الفيلم المسيء للرسول "ص" عبر حسابه الشخصى بالفيس بوك.
البداية كانت باحتشاد جيران وأهالى منطقة عزبة النخل وتحديدًا أسفل العقار الذى يقطن به البيرت لمحاولة اقتحام المنزل وإلقاء القبض عليه والصياح والوعيد بإشعال النيران بالمنزل و محكمة شعبية لشخص ،أقر جميع الواقفين أمام منزله بأنه مجرم ، وهو ما يتضح فى تكبيرات وتهليلات المتجمهرين ، والشتائم التى وجهت إليه وهو ماظهر فى مقطع الفيديو الذى تداوله نشطاء حول لحظة القبض على البيرت.
حيث تزامن ذلك بالتنسيق مع قوة شرطة قسم المرج لضبط البيرت وذلك لإتهامه بإزدراء الأديان ونشر الفيلم المسيء للرسول الكريم "ص" عبر حسابه الشخصي على الفيس بوك ، وتلك هى القصة كما رواها المختلفون مع توجهات وفكر البيرت ، الذى أكد عبر مدونته الخاصة وقبل إلقاء القبض عليه بساعات " أن القصة و باختصار ما هى إلا اختلاف فى الرأي بينه وبين أحد جيرانه بسبب دفاع الثاني "الجار" عن السلفيين والإخوان " وهجوم الأول " البيرت" عليهم ونشره إحدى صوره بميدان التحرير مكتوبًا عليها " نحن الثوار يقيون بدون الإخوان المسلمين" ، الأمر الذى تطور إلى التحريض ضد ألبيرت بدعوى إعادة نشره للفيديو المسيء للرسول"ص" فى الوقت الذى قامت فيه عدد من القنوات الدينية من بينها قناة الحافظ والناس بنشر مقاطع الفيديو المسيء.
حيث وجه البرت عبر مدونته رسالة شكر "ساخره" لكل من اتهمه باطلا مشيرًا إلى الآية القرأنية الكريمة :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ" قائلاً :" "ياريتهم كانوا آمنوا بالآيات دي".. ومن هنا وقعت الواقعه.
فلم يكتفى الأهالي بإلقاء القبض على البير حيث قاموا بطرد والدته من مسكنها عنوه جزائاً لما اقترفه نجلها من إثم وفساد فى الأرض- على حد قولهم -
ولمن لا يعرف البيرت صابر فهو مدون و ناشط سياسى وأحد أعضاء حركة 6 إبريل ، ومنسق العمل الجماهيرى لحملة "البرادعي رئيساً" التى تم تدشينها خلال الماراثون الرئاسى .. ترجع أسباب أزمته إلى مشاهدة أحد جيرانه مقاطع من الفيلم المسيء للرسول "ص" على حساب البير الشخصى بموقع الفيس بوك ، الأمر الذى أثار حفيظة هذا الشاب وقام بإعلام أهالى المنطقة الذين إنتفضوا لنصره الإسلام والقضاء على البير وعائلته .
وأكدت شقيقته وعدد أخر من شهود العيان أن أثناء خروج البير من القسم شوهد حول عنقه رباط طبى نتيجة جرح بالعنق وأن مظهره العام رث للغاية نتيجة تعرضه للضرب والتعذيب على يد قوات الأمن داخل مقر الإحتجاز .
وكانت نيابة أمن الدولة بالتجمع الخامس قد قررت حبس ألبير عياد أربعة أيام على ذمة التحقيق في تهمة إزدراء الأديان المنسوبة إليه وإحالته للطب الشرعي لبيان ما به من إصابات ، حيث أنكر ألبير جميع الاتهامات الموجهه إليه ، وقال إن شخصًا مجهولًا قام بسرقة حسابه الشخصي، ونشر الفيديو المسيء للرسول، بالإضافة إلى كتابة التعليقات المنشورة عليه.
من جانبها استنكرت مؤسسة حرية الفكر والتعبير قرار النيابة العامة حبس المواطن ألبير صابر عياد على ذمة التحقيق بتهمة إزدراء الأديان بسبب قيامه بتسجيل فيديو ينتقد فيه بعض التعاليم الدينية لعدد من الأديان.
وقالت المؤسسه وقية ان قوات الشرطة التنى طلبتها والدة البيرت لحمايتهم من اعتداء الأهالى عليهم بعد إقتحام منزلهم قامت باقتياد البيرت أصطحبته إلى قسم شرطة المرج بعد ضبط الحاسب الآلي الخاص به وعدد من الأقراص المدمجة.
وفى داخل قسم شرطة المرج لم يسلم البيرت أيضا من التحريض ضده حيث اكدت "مؤسسة حرية الفكر والتعبير" قيام أحد الضباط العاملين بالقسم بتحريض عدد من المحبوسين على الاعتداء بالضرب على ألبير عياد، وهو ما ترتب عليه قيام أحدهم بإحداث جرح قطعي في رقبته بواسطة شفرة حادة، وهو ما تم إثباته أثناء تحقيق النيابة العامة معه.
وترى مؤسسة حرية الفكر والتعبير أن إجراء تحقيق جنائي مع أحد المواطنين وحبسه وإجبار ذويه على ترك منزلهم بسبب قيامه بالتعبير عن رأيه هو مؤشر على موقف الدولة المعادي لحرية التعبير .
كما تؤكد المؤسسة أن تجاهل التحريض الذي مارسته بعض القنوات الدينية ضد الأقباط خلال الأيام الأخيرة مع اندلاع أزمة الفيلم الأمريكي الذي ينتقد الدين الإسلامي، وفي ذات الوقت حبس مواطن ينتمي لأسرة مسيحية بسبب تعبيره عن رأيه ينطوي على درجة كبيرة من إهدار العدالة وإساءة استخدام للسلطة ضد الأقليات الدينية .
أيضاً ترى المؤسسة أن التعبير عن الرأي حتى وإن كان هذا الرأي غير مألوف للمجتمع لا ينبغي أن يؤدي بصاحبه إلى السجن أو إلى تشريد أسرته كما هو الحال بالنسبة لأسرة ألبير عياد، فتلك سمات دولة الاستبداد التي يجب أن تنتهي فوراً لتقوم مقامها دولة القانون التي تحمي حقوق الإنسان وتحاسب من ينتهكها .
وحملت المؤسسة أجهزة الدولة المعنية مسئولية حماية ألبير عياد وأسرته من أي أذى قد يلحق بهم بسبب التحريض الذي يمارسه بعض الأفراد ضدهم على خلفية تلك الوقائع كما تطالب بإطلاق سراحه فوراً، مع ضرورة إلغاء النصوص العقابية التي تجرم انتقاد الأديان .
تجدر الإشارة إلى عدد من النشطاء المتضامنين مع البيرت دعوا الى عقد مؤتمر صحفي اليوم بحضور والدة ألبيرت بشارع علوي (البورصة) وهو المؤتمر الذى سيعقبه وقفة احتجاجية امام مكتب النائب العام - دار القضاء العالى .

طالع الفيديو :








الدستور