المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفاجاه يفجرها استطلاع راي اسرائيلي عن نسبه المصريين المؤيدين للحريه و العداله



كيمو المصرى
10-22-2012, 01:01 AM
http://img.youm7.com/images/NewsPics/large/s5201224102423.jpg


قالت مجلة فورين بوليسى إن استطلاع رأى أجرى الشهر الماضى أظهر أن 64% من المصريين لا يزالون يشعرون بالدفء تجاه المجلس العسكرى، وأن 81% لديهم أراء إيجابية حول دوره فى مرحلة ما بعد الثورة.

وفى آرائهم حول الأحزاب الإسلامية، أشارت نتائج الاستطلاع الذى أجرته مؤسسة جرينبرج كوينلان روزنر برعاية مشروع إسرائيلى، إلى أن 40% أعربوا عن تفضيلهم لحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسة للإخوان المسلمين، مقابل 11% لحزب النور السلفى.

كما أعرب 49% من إجمالى 812 شخص شملهم الاستطلاع، نصفهم من النساء، عن تفضيلهم للرئيس مرسى و43% للإخوان المسلمين.

وأظهر الاستطلاع الذى أجرى عبر سلسلة من المقابلات الشخصية، أن المصريين لديهم آراء إيجابية متزايدة تجاه إيران، وأنهم يرون حق مصر وإيران فى الحصول على أسلحة نووية، وأنهم لا يزالون يثقون بالمؤسسة العسكرية أكثر من أى مؤسسة أخرى فى مصر.

كما أظهر 65% ممن شملهم الاستطلاع رغبتهم فى إعادة العلاقات المصرية الإيرانية، وأعرب 61% عن دعمهم للمشروع النووى الإيرانى بالمقارنة بـ 41% فى أغسطس 2009.

ووافق 62% ممن شملهم الاستطلاع على أن إيران ورئيسها أحمدى نجاد، أصدقاء لمصر، ذلك على الرغم من أن 68% ليس لديهم وجهات نظر مواتية حول المسلمين الشيعة. وأعرب 87% من المشاركين عن رغبتهم فى قدرة مصر على بناء قنبلة نووية.
المصدر
اليوم السابع

وعلق جوس بلوك، مدير المشروع الإسرائيلى، فى تصريحات للمجلة الأمريكية، قائلا إن البيانات تظهر تأثير سعى مرسى للوصول إلى إيران وخطر انتشار الأسلحة النووية فى الشرق الأوسط، إذا ما نجحت إيران فى امتلاك قنبلة نووية.

وأظهر الاستطلاع أن 2% فقط قالوا إن تعزيز العلاقات المصرية مع البلدان المسلمة الأخرى يجب أن يكون من أولويات الرئيس محمد مرسى، فيما وافق 45% على حاجة مصر للتركيز على الشئون الداخلية، وأن تكون أقل انخراطا فى السياسة الإقليمية.

ويرفض 74% من المستطلعين أن ترتبط مصر بعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل فيما يوافقون على حل الدولتين، مقارنة بـ 26% فقط فى استطلاع 2009، و30% يقبلون الحل القائم على دولتين إسرائيلية وفلسطينية. كما يرى 77% أن اتفاقية السلام مع إسرائيل لم تعد مجدية وأنه ينبغى إنهاؤها.