تحميل كتاب: ابدأ وعينك على النهاية

ابدأ وعينك على النهاية

تقييم الكتاب
تم الرفع بواسطه admin - 08-14-2013
المؤلف المؤلف أحمد محمد علي
حجم الكتاب حجم الكتاب 8.5 كيلوبايت
مكتبه الكتب مكتبه الكتب 86
+ تحميل
ابدأ وعينك على النهاية
من موقع إسلام أو لاين
أحمد محمد علي
خبير تنمية إدارية
المراجع:
العبادة في الإسلام – د/ يوسف القرضاوي


الزمان: أي وقت.
المكان: مكانك الذي أنت فيه.
الحدث: تريد القيام برحلة إلى مكة المكرمة.
الموقف: معك بطاقة سفر وجواز سفر صالحان لكل زمان ومكان.
الأحداث:
· تقوم بترتيب ائب.
· السيارة توصلك للمطار.
· تركب الطائرة.
· يرحب بك طاقم الضيافة.
· يهفو قلبك إلى مكة المكرمة والمسجد الحرام.
· تعلوك ابتسامة ما أروعها من رحلة.
يأتي صوت قائد الطائرة مرحبًا بك فتزداد ابتسامتك ثم تنقلب إلى ضحك هيستيري عندما تسمعه يقول: "قائد الطائرة يرحب بكم على رحلتنا المتجهة إلى جوهانسبرج!!!!"
مشكلة!! أليس كذلك؟!
· هل تتمنى أن يحدث لك مثل هذا الموقف؟
· وقبل أن تجيبني دعني أكمل أسئلتي!!
· لماذا نمشي في طريق في حياتنا ثم يصيبنا الفتور في منتصف الطريق؟
· ولماذا أحيانًا عندما نصل إلى المحطة التي قادتنا إليها الظروف نشعر أنها ليست المحطة التي كنا نتمناها؟
· لماذا لم نسأل أنفسنا من قبل ماذا نريد من عملنا؟ من زواجنا؟ من تفاعلنا مع الحياة؟
إن هذه الأسئلة سوف تعني بالنسبة لك ألا تبدأ أي مشروع أو عمل أو حتى اتخاذ قرار إلا وصورة المحصلة النهائية والنتيجة التي تتوقع أن تصل إليها هي المرجع والمعيار الذي يحكم كافة قراراتك وتصرفاتك؛ من الآن حتى نهاية المشروع أو حتى نهاية الحياة عندما تضع الجنة نُصب عينيك.
رسالتك كيف تضعها؟:
لعلك تتصور أنني سوف أقوم بوضع رسالتك في الحياة.. ولا تُصاب بالإحباط عندما أخبرك أنني لن أفعل ذلك؛ عذرًا فرسالتك هي شخصيتك، لا يعرفها إلا أنت، رسالتك هي التي تحمل قيمك ومبادئك وانطباعاتك.
إن أفضل أسلوب لتبدأ صياغة رسالتك أن تركز على الآتي: ماذا تريد أن تكون؟ أي ذاتك. ماذا تريد أن تفعل؟ أي إسهاماتك وإنجازاتك. ما هي القاعدة التي تكوِّن ذاتك وتوجِّه أفعالك؟ أي القيم والمبادئ الأساسية التي تتبناها.

مناقشة موضوع الكتاب والاقتباسات و الردود نرجو زياره الموضوع التالى

الصور

لا يوجد

تعليقات

لا يوجد نعليقات