المستشار القانونى للرئيس: بدأنا إجراءات الإفراج عن ضباط «8 أبريل»

محامى الضباط: نمهل الرئيس حتى نهاية الأسبوع للعفو عنهم.. وإلا سنعتصم أمام «الاتحادية» كتب : أحمد غنيم وعمرو حامد: الأحد 09-09-2012 09:38


مرسي
قال المستشار محمد فؤاد جاد الله، مستشار الرئيس للشئون القانونية والدستورية، فى تصريحات إعلامية أمس، إن مؤسسة الرئاسة بدأت السير جدياً فى الإجراءات التنفيذية للإفراج عن ضباط 8 أبريل، وإن هناك مشاورات بين الرئيس والفريق عبدالفتاح السيسى، وزير الدفاع، بخصوصهم، فيما قالت مصادر مطلعة إن مؤسسة الرئاسة أجرت اتصالات هاتفية بمحامى الضباط، وأبلغته أن العفو الرئاسى عنهم سيصدر قبل نهاية الأسبوع الجارى.
وقال محمد الريس، محامى ضباط 8 أبريل، فى تصريحات لـ«الوطن»، إنه لم يتلقَّ أية تأكيدات بشأن صدور عفو قريب عن ضباط أحداث 8 أبريل، و27 مايو، و20 نوفمبر، وعددهم 29، من مختلف الرتب، مضيفاً: «لا أثق فى وعود مستشار الرئيس، بشأن إجراءات الإفراج عن الضباط، بعد أن سمعت كلاماً كثيراً ووعدواً قبل ذلك، ونريد الآن أفعالاً».
وأشار إلى أنه التقى بعدد من أعضاء حزب الحرية والعدالة مطلع يوليو الماضى، لبحث لقاء الرئيس مرسى، وتقديم مشروع قانون للإفراج عن الضباط، مؤكداً أن «مشروع القانون الذى تعمل عليه الرئاسة الآن من إعداده»، مشدداً على أنه بنهاية الأسبوع الجارى، تنتهى مهلة للرئيس لإصدار قانون العفو عن الضباط، واتفقت مع أسر الضباط على أن ننظم بعدها مظاهرات حاشدة واعتصامات أمام قصر الاتحادية، لافتاً إلى أن العفو الرئاسى عن الضباط أهم بكثير من لقاءات الرئيس بالفنانين الذين يدعون لـ«المسخرة»، حسب قوله.
من جانبها، قالت «سناء» والدة النقيب محمد طارق وديع، لـ«الوطن»، إنها زارت ابنها الأربعاء الماضى، بسجن القوات الجوية، ووجدته فى حالة نفسية سيئة، بعد أن تعرض للمضايقات بعد تسريب مقطع مصور له من داخل السجن، يحكى فيه عن قصته.