رسالة من نشطاء أقباط إلى الأنبا باخوميوس لوقف الانتخابات البابوية
الأحد 09.09.2012 - 07:51 م
الانبا باخوميوس
أرسل مجموعة من النشطاء الأقباط، رسالة عاجلة إلي "القائم مقام" بأعمال البطريرك الانبا باخوميوس، والمجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أكدوا فيها أنهم يتابعون بقلق شديد الأجواء والترتيبات التى تحيط باختيار خليفة مارمرقس الـ118.

وأشارت الرسالة التى أرسلها مجموعة النشطاء بقيادة مجدي خليل، إلى أنهم كانوا يتمنون الحفاظ على المبدأ الكنسي الراسخ بأن هذه الخدمة الجليلة التى ينالها "من يسعى إليه المنصب وليس من يسعى هو إلى المنصب".

وأوضحت الرسالة، أنهم يرون شغف بعض المرشحين وتطلعهم الرهيب لشغل الكرسى البطريركى، مما أدى إلى حالة من الاستقطاب والتحزب والشللية لدرجة اللجوء لأساليب الترغيب والتهديد والتشهير بصورة تتناقض مع المسيحيه ومع التوافق العام وإنكار الذات والسلام والمحبة التى يجب أن تسود حتى يبارك الله عملية الاختيار، ولا يترك المخالفين «إلى بُطل أذهانهم».

وأضافت الرسالة، أنه من بين المرشحين بعض الشخصيات المثيرة للجدل، التي تحولت إلى مراكز قوى ونفوذ عبر وجودها لسنوات طويلة حول قداسة البابا الراحل، والتي في سبيل رغبتها العارمة للجلوس على كرسي مارمرقس بأي طريقة، فقد استغلت نفوذها فى إعداد قائمة ناخبين بصورة يشوبها العوار الواضح وتعكس حالة الحزبية الشللية السائدة.

وتابعت: "يؤسفنا القول بأنه إذا استمرت العملية الانتخابية بصورتها، لن يفاجأ الأقباط إذا فازت هذه الشخصيات بأعلى الأصوات، وبعدها تصبح (القرعة الهيكلية) بلا معنى، إذ لا يمكن عندئذ أن نزعم بضمير صالح أن السماء قد اختارت الأفضل، ونخشى بعد ذلك أن تدخل الكنيسة في نفق من الخصومات والانقسامات ـ التي نرى بوادرها ـ بصورة تهدد سلامها بل وحدتها، ولنا في تاريخ الكنيسة ما يكفي من دروس مريرة".

وأوضحت الرسالة أنه إدراكًا لصعوبة استبعاد تلك الشخصيات ـ نظرًا لسطوتها العاتية ـ من قائمة المرشحين، لا نرى بدًا من طلب تأجيل عملية اختيار البطريرك لفترة ما بين 12 و18 شهرًا، لتهدئة الأمور وعودة السلام إلى الكنيسة.

وأشارت إلى ضرورة الاستفادة من هذه الفترة فى تعديل لائحة اختيار البطريرك وتحديثها بصورة تتناسب مع التغييرات الهائلة في الوضع القبطي والمصري والعالمي، وأن يراعى فيها ضبط عملية الترشيح لهذا المنصب الروحى المهم بما يتوافق مع القوانين الكنسية والتراث الكنسى، مع الاسترشاد بما قامت به الكنائس الرسولية الأخرى من إصلاحات وتطوير فى هذا الصدد.

وأكدت ضرورة ضبط عملية اختيار الناخبين بصورة تعبر بصدق عن الشعب القبطى عبر قيادات وأراخنة يعينون طبقا لمواصفات منطقية، أو اقتصار عملية التصويت على طغمة الاكليروس كما يحدث فى الكنائس الرسولية الأخرى.



صدى البلد

View more the latest threads: