يستعرضها مرسي خلال أيام.. "بوابة الأهرام" تنشر الملامح الرئيسية للخطة العشرية للحكومة
هيثم سعد الدين


19-10-2012 | 22:01








الرئيس محمد مرسي مع رئيس الوزراء

يستعرض الدكتور محمد مرسي، خلال أيام الملامح الأساسية للخطة العشرية وعامها الأول في إطار الرؤية التنموية الشاملة لمصر، بعد عرضها علي مجلس الوزراء في اجتماعه الأخير برئاسة الدكتور هشام قنديل.

حصلت "بوابة الأهرام" علي ملامح الخطة، التي عرضت أهم التحديات التي تواجه مجهودات التنمية، ومنها البطالة والفقر والتضخم والتفاوتات بين فئات المجتمع، والأمن الغذائي، والتركز السكاني في منطقة تتراوح بين 5% و6% من المساحة الكلية لمصر.


وأكدت خطة التنمية للعام المالي الحالي 2012-2013، أن أهم آلياتها، سرعة عودة انضباط الشارع المصري وتحقيق الاستقرار الأمني، والانتهاء من تسوية مستحقات شركات المقاولات الكبرى لتنشيط حركة البناء والتشييد، وتيسير استصدار التراخيص للمنشآت الاقتصادية علي اختلاف أنواعها، وتفعيل دور الجهاز المصرفي في تنشيط الحركة الاقتصادية، والتطبيق الحاسم لمبادئ الحوكمة الرشيدة ومحاربة الفساد الإداري، وتفعيل آليات التفاوض الخارجي مع الدول والمؤسسات التمويلية.


واستهدفت الخطة في مجال التنمية الاقتصادية تحقيق معدل نمو يقارب 4%، ومعدل زيادة متوسط الدخل الفردي بنسبة 2%، وتوفير 700 ألف فرصة عمل خلال العام، وزيادة الاستثمارات الكلية بنحو 17%، وكذلك زيادة الاستثمارات الأجنبية من ملياري دولار في العام المالي السابق 2011-2012 إلى 8 مليارات دولار.


وفي مجال التنمية البشرية والاجتماعية، استهدفت الخطة خفض نسبة الأمية إلي 25%، والخفض التدريجي للكثافة الطلابية في الفصول بجميع المراحل التعليمية، والارتفاع بمعدل القيد في التعليم الجامعي إلى 35%، والتوسع في الإنفاق في البحث العلمي إلى أكثر من 0.7% من إجمالي الناتج المحلي، وزيادة اعتمادات البحث العلمي إلي مليار و230 مليون جنيه، وتحقيق استثمارات بقيمة 3 مليارات و650 مليون جنيه في مجال الخدمات الصحية.


كما تضمنت ملامح الخطة العشرية "2012-2013/2021-2022" التي أعدتها وزارة التخطيط والتعاون الدولي بالتعاون والتنسيق مع وزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية، برنامج وطني للإسكان الاجتماعي خلال الـ 5 سنوات المقبلة وفيه يتم دعم محدودي الدخل من خلال إنشاء مليون وحدة سكنية تستوعب 4.5 مليون مواطن، ومساندة متوسطي الدخل من خلال طرح 250 ألف قطعة أرض عائلية صغيرة بنظام القرعة العلنية، وبرنامج خاص بإسكان القادرين" أصحاب الدخول فوق المتوسطة" وفيه تتم إتاحة 50 ألف قطعة أرض عائلية بنظام المزاد العلني.


ومن مستهدفات التشغيل توفير 4 ملايين فرصة عمل جديدة خلال الخمس سنوات المقبلة، إضافة إلي الخفض التدريجي لنسبة السكان تحت خط الفقر من 25% إلي20% بنهاية عام 2016-2017، والي 15% بنهاية الخطة.


وترمي الخطة العشرية في بعدها الاجتماعي، الحد من تفاقم مشكلة البطالة، وتحسين أحوال الفئات الاجتماعية ذات الدخل المحدود والتوزيع العادل لثمار التنمية، وتحديد حد أدني وأقصي للمرتبات، وإعادة هيكلة منظومة دعم الطاقة، وتفعيل دور الهيئة العامة للتمويل العقاري، واتساع مظلة معاش الضمان الاجتماعي ليغطي 3 ملايين أسرة، وتحقيق التغطية الشاملة للمدن والقرى باحتياجاتها، واستكمال مشروعات توصيل الغاز الطبيعي للمنازل.


أما البعد الاقتصادي، فتحقق الخطة حد أدني من معدل النمو الاقتصادي لا يقل عن 5%، وتنمية المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، ومضاعفة كل من الناتج المحلي الإجمالي، ومعدل الاستثمار من 16% إلي 32% وتنشيط دور البنوك في مرحلة إعادة بناء الاقتصاد الوطني ، وتخفيض عجز الموازنة العامة للدولة من 11% إلي 9.5% وزيادة الصادرات السلعية بمعدل لا يقل عن 20% سنويا، وزيادة معدل النمو الناتج الصناعي بما لا يقل عن 12% بنهاية الخطة.


وفي مجال التعليم قبل الجامعي، تستهدف الخطة العشرية خفض معدل الأمية وتطوير مناهج وتكنولوجيا التعليم وإنشاء المدارس الذكية، وتطوير البنية الأساسية للتعليم.


وفي نطاق التنمية الشاملة، تضيف الخطة 12 مليون فدان خلال 40 سنة لتصل نسبة المعمور إلي 11% من مساحة الجمهورية، وإعادة النظر في التقسيم الحالي وزيادة عدد الأقاليم من 7 إلى 10 وزيادة المحافظات المكونة لها إلي 32 محافظة، حيث تقترح 10 أقاليم تخطيطية، و5 محافظات جديدة، بما يحقق مشروع النهضة وإقامة الريادة المحلية اعتمادًا علي المقومات الطبيعية والموارد البشرية لكل محافظة.


واختتمت ملامح الخطة العشرية بالمشروعات القومية الكبرى حيث تستهدف استصلاح 400 ألف فدان علي مياه ترعة السلام بشمال سيناء، وتنمية شمال غرب خليج السويس لإقامة مواني تجارية ومناطق صناعية حرة، وتوطين الصناعات ذات التقنيات العالية والمراكز البحثية في وادي التكنولوجيا بالإسماعيلية، وتنمية منطقة قناة السويس، والوادي الجديد بمنطقة توشكي لاستصلاح نصف مليون فدان وإقامة تجمعات عمرانية، وإقامة المحطات النووية بالضبعة والنجيلة بالساحل الشمالي الغربي لتوليد الطاقة السلمية، بالإضافة إلى إقامة مشروعات تنمية الصحراء الشرقية وتنمية الصعيد والبحر الأحمر.







الأهرام

View more the latest threads: