رئيس ''المصريين الأحرار'': اليوم إنذار للإخوان بأن الثورة يمكن عودتها في أي وقت




Share


الدكتور أحمد سعيد رئيس حزب المصريين الأحرار

10/19/2012 11:41:00 PM
كتب - محمد سعيد:
أكد الدكتور أحمد سعيد، رئيس حزب المصريين الأحرار، أن خروج جموع الشعب المصري اليوم بمختلف أطيافه السياسية، والأحزاب والحركات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمثقفين والفنانين وشباب الجامعات يعيد مرة أخري للمصريين ذاكرة ثورة 25 يناير، ويؤكد إصرارها علي عدم التفريط في مبادئها ورفضها كل محاولات الاختطاف والتشويه وانفراد فصيل سياسي واحد بتحديد مستقبل وهوية مصر.
وقال سعيد، في بيان صحفي اليوم، إن عشرات الآلاف الذين خرجوا في القاهرة والإسكندرية وجميع محافظات مصر حملوا جميعًا رسالة واحدة للنظام الحاكم وجماعات الإسلام السياسي تقول أن المصريين لن يقبلوا بدستور طائفي وعنصري يقمع المرأة ويمزق نسيج الأمة ويضرب الحريات في مقتل ويؤسس لدولة دينية تحكمها ديكتاتورية جديدة ترتدي عباءة الدين.
وأشار رئيس حزب المصريين الأحرار، إلي الهتاف المدوي الذي ردده المصريون اليوم، ''عيش .. حرية... إسقاط التأسيسية''، وقال أن هذا الشعار بمثابة استفتاء شعبي تلقائي يقول بصوت واحد، لا لجمعية الدستور الباطلة، ولا لنصوص الدستور التي انتهوا إليها ويستعدوا لفرضها علي الشعب المصري.
وأوضح سعيد، أن المليونية التي خرجت بدون حشد للأنصار بالأتوبيسات من الأقاليم وبدون وجبات طعام وبدون شعارات تستغل الدين أو تثير الفتنة تأتي كإنذار شديد اللهجة للنظام وللإخوان وميليشياتهم بأن الثورة يمكن أن تعود إلي الميدان في أي لحظة ويمكنها الإطاحة بأعدائها الجدد الذين يستخدمون نفس الأساليب القمعية والاقصائية للنظام السابق- على حد تعبيره.
وقال، إن مليونية اليوم أكدت أيضًا عزم الأحزاب المدنية وأطياف التيار الديمقراطي الواسع في مصر علي الوحدة وتجميع صفوفها في جبهة قوية للمعارضة سوف تكون شوكة مؤلمة في حلق أعدائها وتتصدى بكل قوة إلي كافة أشكال الهيمنة علي دستور مصر ومحاولات الإخوان للسيطرة على مفاصل الدولة، مؤكدًا أن الأيام القادمة سوف تشهد تحركًا واسعًا لاستثمار الزخم الذي أحدثته مليونية ''مصر مش عزبة'' للاتفاق علي آليات التحرك القادم بتنسيق كامل مع القوي الوطنية الديمقراطية.






مصراوي