المرشحون الخمسة فى قداس بالكاتدرائية المرقسية.. ومطالب بانسحاب الأساقفة

كتب : الإسكندرية - عبدالرحمن يوسفمنذ 9 دقائق


المرشحون الخمسة على منصب البابا اثناء مشاركتهم في القداس

رفع عدد من الشباب لافتات تطالب بانسحاب الأساقفة من الانتخابات على منصب البطريرك للكنيسة الأرثوذكسية، وذلك أثناء وجود المرشحين الخمسة النهائيين على المنصب، الذين حضروا قداساً صباحياً بالأمس فى الإسكندرية فى إطار جولاتهم على الإيبراشيات المختلفة لتعريف المسيحيين بهم قبل إجراء الانتخابات.
وتدخل الأمن بعد 3 دقائق ليمنع الشباب من استكمال رفع اللافتات التى كتب عليها «الشعب يريد بابا من الرهبان»، و«نطالب بانسحاب الأساقفة وذلك احتراما لقانون الكنيسة وتقاليد الآباء»، قبل أن يعاودوا رفعها مرة أخرى فى نهاية القداس.
فيما اعتبر كريم كمال رئيس حركة الاتحاد العام لـ«أقباط من أجل الوطن» أن «الحملات التى يشنها بعض مسيحيى الإسكندرية على الآباء الأساقفة المرشحين، هى لأغراض شخصية».
وكان القداس قد بدأ فى التاسعة صباح أمس بأداء الصلوات والطقوس المسيحية، بقيادة القمص رويس مرقص، وكيل البطريركية بالإسكندرية، ومعه المرشحون، وهم الأنبا روفائيل أسقف كنائس وسط القاهرة، والأنبا تاوضروس، أسقف عام بالبحيرة، والقمص رافائيل أفامينا، والقمص سارافيم السيريانى، والقمص باخوميوس السريانى.
هذا وألقى الأنبا روفائيل خلال القداس الذى حضره مئات من المسيحيين، عظة أكد فيها على ثقل حمل المسئولية لأى بطريرك قادم، وأهمية وحدة الكنيسة وشعبها، متمنيا من الله أن يختار راعيا صالحا يستطيع أن يحافظ على شعب الكنيسة.
وقال الأنبا روفائيل، «إن فى المسيحية أن المسيح يفدينا بعكس بقية العالم الذى يقول فيه الناس لرؤسائهم بالروح بالدم نفديك يا رئيس»، لافتا إلى «أنه فى التاريخ فإن كل أب كاهن أو أسقف تتم سيامته، فإنه يقدم نفسه للاستشهاد للموت من أجل الكنيسة، مشددا على أن الخطورة تكمن فى أن تزوغ عين الكاهن عن منهج المسيح، ويخطئ فيهلك الشعب بسببه».
ورحب بقرار المجمع المقدس الخاص بتقديم موعد إجراء انتخابات البطريرك الجديد، والمقرر فى أكتوبر الجارى، بدلا من نوفمبر المقبل، مناشدا الناخبين ممن لهم حق انتخاب البطريرك عدم الالتفات لمن يحاول التشكيك فى مشروعية ترشيح الأساقفة، ذلك لأن جميع المجامع المسكونية بما فيها مجمع نيقية لم تستثن أى فئة من الترشح سواء الأساقفة أو الرهبان، ولكنها وضعت شروطاً تنظيمية، وهى موافقة المجمع المكانى، الذى هو الآن «المجمع المقدس» للكنيسة القبطية، مؤكداً على أن الكنائس المشتركة معنا فى الإيمان، وهى «السريان» و«الأرمن» و«الإثيوبية» و«الإرترية» تتفق فى تلك التفسيرات التى تتيح حق الجميع فى الترشح، سواء أكانوا أساقفة أو رهبانا، على حد قوله.


الوطن



View more the latest threads: