كاريكاتير.. عزيزى رئيس دولة إسرائيل




كاريكاتير – عمرو عكاشة : السبت , 20 اكتوبر 2012 14:58
فى السياسة لا توجد عواطف.. بل مصالح.. لذلك ليس من الضرورى أن تدل اللقاءات السياسية على الحب أو التضامن, بل من الممكن أن يتم من خلالها تحييد الطرف الآخر لتجنب الضغوط الدولية.
ففى الوقت الذى كان يقوم فيه السادات بإظهار الود لإسرائيل فى العلن, كان يتم القبض على جواسيس يعملون لصالح إسرائيل فى الداخل مثل "هبة سليم" التى قام السادات بإعدامها سريعاً قبل وصول هنرى كيسنجر إليه فى زيارة غير معلنة لاستراحة السادات فى أسوان للضغط عليه والإفراج عنها.
لذلك من الخطأ الحكم على ما يظهر فى وسائل الإعلام.. لكن من يستخدم ذلك السلاح يوماً ما, يجد من يستخدمه ضده اليوم.. وقديماً قالوا.. "كما تدين تدان".

اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - كاريكاتير.. عزيزى رئيس دولة إسرائيل

View more the latest threads: