«بكري»: متى يعتذر مرسي عن الخطاب «الفضيحة» الذي أرسله لـ«بيريز»



أحمد المصري













طالب مصطفى بكري، النائب السابق بمجلس الشعب، الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، بالاعتذار عن الخطاب الذي أرسله إلى الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، ووصفه بـ«الخطاب الفضيحة».
وكتب «بكري» في حسابه الشخصي على «تويتر»، مساء السبت: «متى يعتذر الرئيس مرسي عن الخطاب الفضيحة الذي أرسله لصديقه العظيم بيريز قاتل أطفالنا، ولماذا لم نسمع صوتا لجماعة الإخوان؟».
وأضاف: «كانت إسرائيل بالأمس عدوا، والآن بعد أن وصل الإخوان للسلطة أصبحت صديقا، هذه ليست ازدواجية بل خيانة للمبادئ، الصهاينة أعداء للأبد».
وتابع: «لاصلح ولا اعتراف، قالها ناصر منذ زمن طويل».
وكان السفير المصري الجديد في تل أبيب، عاطف سالم، قد سلم رسالة رسمية من الرئيس محمد مرسي إلى «صاحب الفخامة السيد شيمون بيريز، رئيس دولة إسرائيل»، في المراسم الرسمية لقبوله سفيرًا لدى إسرائيل، الأربعاء، وتحمل الرسالة التي استهلها مرسي بعبارة «عزيزي وصديقي العظيم»، توقيع الرئيس مرسي تحت عبارة «صديقكم الوفي»، وكذلك توقيعات رئيس ديوان رئيس الجمهورية، ووزير الخارجية، محمد كامل عمرو، بالإضافة إلى خاتم شعار الجمهورية بارزًا.


المصري اليوم