«الوطن» تنشر مخطط الإخوان لإجهاض مظاهرات السويس
2012-11-28 20:27:57

[COLOR=black ! important] رصدت «الوطن» مجموعة من الوقائع التى تكشف مخطط جماعة الإخوان المسلمين بالسويس، وحزبها الحرية والعدالة، لإجهاض تظاهرات السويس المناهضة للإعلان الدستورى للرئيس محمد مرسى ومنع أى محاولات لاقتحام مقر الحزب بشارع أحمد شوقى. وبدأ مخططهم بإشاعة تغيير أى مدير أمن فى المحافظة التى يتعرض فيها مقرات حزب الحرية والعدالة للاقتحام أو الحرق، وحددوا بعض المحافظات من بينها بورسعيد والإسكندرية حتى انتشرت الشائعة بسرعة البرق ووصلت لمسامع اللواء عادل رفعت، مدير أمن السويس، مما دفعه إلى عمل كردون أمنى حول مقر الحزب بشارع أحمد شوقى لم تشهده السويس من قبل. ووصل الكردون الأمنى إلى غلق كل المنافذ المؤدية لمقر الحزب وخصص ما يقرب من 50 جندياً لكل شارع يؤدى للمقر موجودين حتى الآن رغم حالة الهدوء التى تسيطر على السويس، وشنت الشرطة حملة اعتقالات موسعة يومى الجمعة والسبت الماضيين وألقت القبض على 12 من ثوار السويس بعد تقديم أعضاء الحرية والعدالة صور 7 منهم للأمن لتوضيح قيامهم بإلقاء الحجارة على مقر الحزب، بجانب عمل إجراءات تفتيشية صارمة لكل من يقترب من الشوارع المحيطة من الحزب وإلقاء القبض على المشتبه فيهم، ونتج عن ذلك القبض على 5 آخرين. وهو الأمر الذى أثار حفيظة القوى المدنية والثورية بالسويس وشددوا على ضرورة إلقاء الشرطة القبض على أعضاء من الحرية والعدالة لإلقائهم الحجارة والطوب على المتظاهرين. وأكد على أمين، القيادى الوفدى، أن الإخوان استعانوا ببعض البلطجية مساء الجمعة الماضى ضربوا الثوار بالخرطوش والنار الحى، مما أدى إلى إصابة 27 متظاهراً بالسويس من بينهم إصابة متظاهر بطلق نارى حى فى القدم، ومع ذلك لم يتم إلقاء القبض على أى واحد منهم. وتعجب أمين من الكردونات الأمنية الزائدة عن الحد حول مقر الحرية والعدالة فى حين تعرض ديوان عام محافظة السويس للاقتحام أكثر من مرة دون أن نجد أى محاولات للأمن لمنع ذلك. كما رصدت «الوطن» قيام قيادى من الإخوان بعقد اجتماع مع عدد من قيادات البلطجية والمعروفين بالسويس على رأسهم (م.ع) لحماية المقر والاتفاق مع البلطجية بالمحافظة على عدم اقتحام الحزب تحت أى ظرف، وهو ما نجح بنسبة كبيرة خلال تظاهرات أمس الثلاثاء. واتبع قيادات حزب الحرية والعدالة أسلوب التخويف ضد عدد من القيادات الثورية والحزبية وبعض المحسوبين على الحزب الوطنى المنحل، وذلك بتحرير محاضر ضدهم، من بينها محضر تحت رقم 6510 جنح قسم شرطة السويس يتهم 12 شخصية وقيادة حزبية وبعض فلول الحزب الوطنى بتحريض البلطجية على اقتحام مقر الحزب وإحراقه. وبدأ الإخوان يساومون بعضهم بالتنازل عن المحضر ضدهم مقابل عدم النزول للتظاهرات بعد ذلك، ونجح مخططهم مع قيادى معروف بحزب معارض، والذى ذهب يوم الأحد الماضى مع أمين حزب الحرية والعدالة بالسويس للمحامى العام لنيابات السويس لرفع اسمه من بين أسماء المتهمين على التحريض، وبالفعل اختفى هذا القيادى من الوجود بشكل نهائى فى تظاهرات الثلاثاء رغم تقدمه الصفوف خلال تظاهرات الجمعة الماضى.


الوطن