الضباط: التعديل الوزاري تصفية خلافات بعد أحداث الاتحادية وجمعة كشف الحساب
اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية

سادت حالة من الغضب بين عدد كبير من الضباط بوزارة الداخلية، عقب الإطاحة باللواء أحمد جمال الدين، وزير الداخلية السابق، مهددين بالدخول في اعتصام مفتوح اعتراضا على القرار.
واعتبر عدد من الضباط أن ما حدث لجمال الدين هو تصفية خلافات، بعد أن أكدت التحريات أن وراء اقتحام حزب الوفد أنصار الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، وأيضا بعد أحداث الاتحادية وجمعة كشف الحساب، نظرا لتعليمات اللواء أحمد جمال الدين للضباط بضبط النفس وعدم اشتباكهم من المتظاهريين السلميين.
وقال الرائد هشام عتمان إنه سيتم عقد اجتماع موسع لجميع الضباط بوزارة الداخلية بنادي الشرطة لبحث تطورات الأزمة وبحث سبل الخروج منها.
وأضاف أنه سيتم الاتصال بكافة القيادات والضباط على مستوى الجمهورية، وسوف يطلبون في هذا الاجتماع بفتح تحقيقات موسعة في أحداث الاتحادية وأيضا في اتهام عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، بتحريض الإخوان على الاعتداء على المتظاهرين في "جمعة كشف الحساب".
كما صرح محسن عبد الفتاح، المتحدث الإعلامي للاتحاد العام لأفراد الشرطة، بنيتهم في الدخول في اعتصام مفتوح أمام وزارة الداخلية، ابتداءا من اليوم، بعد صدور قرارات الدكتور محمد مرسي بالتعديلات الوزارية الجديدة، والتي شملت وزير الداخلية

View more the latest threads: