قيادي إخواني:وزيرالداخلية تخاذل في حماية مقرات الإخوان



الإثنين, 07 يناير 2013 09:03

محمود عامر

كتب – عبد الرحمن سيد
قال محمود عامر -القيادي بحزب الحرية والعدالة- "إن تغيير وزير الداخلية اللواء أحمد جمال الدين كان لابد منه"، مؤكدًا بأنه لم يكن مفاجأة ولكنه أمر طبيعي لأنه تخاذل -خلال الفترة الماضية- أثناء توليه وزارة الداخلية، ولم يتعامل بشكل حازم فى مواجهة المسئولين عن حرق مقرات الجماعة، على الرغم من تواجد قوات من الداخلية أمام المقرات لحمايتها.
ولكن ظلوا مكتوفي الأيدي فى التعامل مع الموقف، بالإضافة إلى أن الهجوم على قصر الاتحادية من القوى السياسية، خير شاهد على تخاذله وسقط العشرات، ولم يثبت تورط أحد منهم.
وأضاف عامر -أثناء حواره ببرنامج "الحياة اليوم" الذي يذاع على قناة "الحياة"- أن حريق مقر حزب الوفد، لم يكن واحد يساوي شيئًا أمام حرق مقرات الحرية والعدالة على مستوى الجمهورية، مؤكدًا أن هناك فيديوهات تصوير لبعض الضباط يحرضون على حرق مقرات الإخوان فى جميع المحافظات، وتخاذل وزير الداخلية فى التعامل مع الموقف على الرغم من أنه يعلم ذلك.
وأشار القيادي بحزب الحرية والعدالة، إلى أن حركة التطهير التى قام وزير الداخلية السابق بها، تمت بشكل سيء، فتم إخراج لواءات شرقاء وبقاء وزراء مفسدين، لذلك وجب تغييره.
مضيفًا أن وزير المالية ممتاز السعيد قد تم اختياره منذ البداية، لأنه من وضع الموازنة ويعرف مفاتيحها، ولكننا كنا معترضين عليه فى الحرية والعدالة لأنه رجل بطرس غالي وزير المالية فى عهد الرئيس حسني مبارك.







الدستور

View more the latest threads: