بالصور منتقبات يوزعن الحلوى مع أزواجهن على الأقباط أمام الكنيسة المصرية بالكويت



[COLOR=black !important] لفتت سيدات محجبات ومنتقبات من الجالية المصرية في الكويت الأنظار إليهن عندما قمن بتوزيع حلوى وشيكولاتة ومياه باردة، بمشاركة أزواجهن على المسيحيين، الذين توافدوا على الكنيسة المصرية بالكويت لحضور قداس عيد الميلاد، عشية 7 يناير. وقالت إحدى السيدات المنتقبات إنها حضرت بدافع شخصى للتأكيد على مدى ترابط المصريين من مسلمين ومسيحيين وعلى أنهم شركاء في الوطن والمصير، وقال الشاب بليغ عبدالحميد (مندوب مبيعات) إنه ينتمي للفكر السلفي، لكنه حضر بصحبة زوجته أيضا بدافع شخصي، لتهنئة إخوانه الأقباط، وأضاف أنه يمثل مصر وليس أي تيار بعينه، وأن من بين المجموعة التى حضرت من ينتمون للتيارت الليبرالية والسلفية، على حد قوله. أما الدكتور محمد أبوالعينين (إخصائي العلاج الطبيعي) فقال إن ما قاموا به جاء بمبادرة شخصية رتب لها عدد من أبناء الجالية المصرية من المسلمين لتهنئة إخوانهم الأقباط «لنؤكد أننا جميعاً مصريون، لا فرق بين مسيحي أو مسلم»، وأشار إلى أن أبناء مصر ورغم كل الظروف التي تمر بها البلاد «لابد أن يثبتوا أن محبتهم وترابطهم لم يتغيروا»، مشدداً على أن المصريين جميعاً تربطهم المحبة والأخوة وتجمعهم روابط من قديمة وشراكة في وطن واحد، ورفض أبوالعينين اعتبار أن مشاركة المسلمين الأقباط في عيد الميلاد أمر جديد، وقال «هي أكبر دليل على سماحة الإسلام، ورسالته السامية التي تدعو للمحبة والسلام». من جانبه، قال حمادة الشيمي (باحث قانوني) في وزارة الداخلية الكويتية: «جئنا كمصريين لنقدم التهانئ لأبناء وطننا من الأقباط في عيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام». وأكد أن «المحبة التي تربط بيننا تستوجب علينا أن نتبادل التهانئ والمشاركة في المناسبات كافة». بدوره، نقل السفير المصري بالكويت عبدالكريم سليمان تهنئة الرئيس محمد مرسي إلى القمص بيجول، راعي الكنيسة المصرية في الكويت، الذي ألقى كلمة عبر فيها عن صدق مشاعر الأخوة بين المسلمين والمسيحيين في مصر. كما تمنى لمصر الازدهار والرخاء في ظل القيادة الحالية، مؤكدا أن المسيح جاء برسالة سلام ومحبة للجميع.





المصدر : المصرى اليوم
[/COLOR]