بالصور..الأهالي:"عقب سيجارة"حرق"حارة اليهود"



الإثنين, 07 يناير 2013 16:20



كتبت ميادة أشرف - فاطمة عمارة:
أعرب أهالي حي الجمالية عن حزنهم الشديد جراء الحريق الهائل الذي نشب ليلة أمس، بحارة اليهود، في أحد العقارات المجاورة للمحلات ومحاولات قوات الإطفاء التي امتدت لساعات طويلة لإطفائه بعد
أن امتد الحريق ليأتي على الأخضر واليابس، ولتتحول عدة محلات إلى كومة من التراب، وتصل خسائرها إلى الملايين، مؤكدين أن سبب الحريق "عقب سجارة"، اشتعل في مخلفات القمامة.
تجولت كاميرا الدستور داخل "مقلب القمامة" الذي تسبب في هذا الحادث الأليم، والذي سبب خسائر فادحة تقدر بالملايين جراء رمي أحد المدخنين لـ"عقب سيجارة"، تسبب في دمار عقار يستخدمه التجار كمخازن للأكسسوارات، - على حد قول أهالي المنطقة- والتسبب في تدمير مخزنين للملابس أيضًا.
وأكد رجال الحماية المدنية "الإطفاء" أن الحريق نشب في الساعة الثامنة مساء أمس، وأنهم استمروا في إخماده حتى ظهر الآن، مؤكدين أن هذا دورهم، وأنهم يقومون بواجبهم الوطني، وأن هذه المنطقة تعرضت لهذا الحادث الأليم أكثر من مرة، مشيرين إلى أن دورهم يقتصر على إخماد الحريق.
وأضاف رجال الإطفاء أن الحريق لم يتمكن من المنطقة، فقد كانوا من قبل يستمرون في الإطفاء أكثر من ثلاثة أيام، في مثل هذه المناطق.
ومن جانبها قالت أميمة إبراهيم -صاحبة محل- "إن الحريق وقع ليلة أمس وحمدت الله أنه وقع يوم إجازة المحلات"، حيث أكدت أنها لم تكن المرة الأولى لنشوب هذا الحريق بل إن أصحاب المحلات تعودوا على حدوث الحريق أكثر من 3 مرات خلال العام الواحد.
وأضافت أن العقار الذي نشب به الحريق له قرار إزالة، وما كان من الحي إلا أن قام بتشميع المحلات داخل العقار دون تنفيذ قرار الإزالة.
واتفق معها صاحب محل آخر أن مواقف وأدوار الحى تأتى سلبية دائمًا، حيث إنه عندما أتى نائب رئيس حي الجمالية صباح اليوم لمعاينة الحريق وعد بتنفيذ قرار الإزالة ولكن لم يحدد موعد الإزالة.
كما استنكر أهالي المحلات موقف رئيس الحي الذي لم يدخل لمعاينة الحريق واكتفى بالوقوف بعيدًا.