طبيب قبطي يروي تفاصيل خطفه.. وشاهد بماذا يطالب وزير الداخلية






روى الدكتور ميشيل وليام كامل صيدلى أثناء مؤتمر دير «الأنبا بضابا» تفاصيل اختطافه، وقال انه تعرض للخطف فى 8 ديسمبر 2011، عندما كان بصحبة الدكتور «مجدى حلمى اديب» طبيب بشرى من مدينة منفلوط، والذين يعملان بمركز أبوتشت.

واضاف ميشيل «أثناء قيامى بتوصيل صاحبي لمحطة القطار للعودة إلى منزلة بمدينة منفلوط إعترضتنا سيارة بيجو بيضاء اللون، وبها 5 أشخاص مسلحين وملثمين ووضعونا فى السيارة معصومين العينين وتحت تهديد السلاح، وتحركوا لمسافة ساعة ونصف تقريبا لنصل إلى فيلا مكونة من طابقين يتم فيها تفتيشنا ذاتيا، ويتم أخذ كل متعلقاتنا حتى خواتم الزواج».

وأشار ميشيل الي أن الخاطفين عملوا على ترهيبنا قبل الجلوس معنا، لقبول الفدية المالية لإعادتنا والتي وصلت مليون جنيه لكلا منا، بعد التفاوض ل330 ألف جنيها لكلا منا وبعدها بدأ الخاطفين فى التفاوض مع ذوينا للإتفاق على طريقه التسليم، وكل هذا الوقت لم يتم إبلاغ الأمن أو تحرير محضر بالواقعة خوفا من إيذائنا إلا أنهم كانواعلى علم بإختطافنا مع إنتشار الخبر بكل مكان، وقال أن الكنيسة تدخلت فى عملية التفاوض مع المختطفين وطريقة تسليمنا والمبلغ المالى، وتم بالفعل من خلال وسيط قبطى والذى علمنا بعد ذلك انه شريك للعصابة، وقبل تسليمنا قاموا بتهديدنا للتوقيع على إيصالات أمانة على بياض ليضمنوا عدم إبلاغنا عنهم.

وتم دفع الملبغ و قمنا بتحرير محضر حتى لايتم إستخدام إيصالات الآمانة ضدنا فيما بعد وبعد مجهود كبير قام به الرائد أشرف نبيل وعدد من ضباط مركز أبوتشت تم القبض على 6 من المختطفين وإعادة المبلغ المالى

وناشد الطبيب وزير الداخلية والآمن بالتدخل لانهاء هذة الآزمة التى تشهدها الآسر القبطية بمحافظة قنا لآنهاء حالة الخوف التى يعيشها الآقباط خوفا على اسرهم وأطفالهم من الآختطاف

الدستور الاصلى

View more the latest threads: