هيفاء وهبي ترفع قضية ضد شقيقتها .. تتهمها بتذوير عمرها
أقامت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي دعوى قضائية ضد شقيقتها رولا اتهمتها فيها بتزوير جواز سفرها ونشره مغلوطاً لوسائل الإعلام لتدعي أن هيفاء تخفي عمرها يقي.
هيفاء أكدت أن ما قامت به رولا لن يمر مرور الكرام، لأنها قامت بتزوير جواز سفرها، وكتبت في المزور أن هيفاء من مواليد 1972 مما يعني أن هيفاء عمرها 41 عاماً، وهو ما كذبته هيفاء، مؤكدة أن سنها أصغر من ذلك بكثير.
هيفاء متهمة أصلاً من قبل بعض الصحفيين بأنها لجأت إلى تصغير عمرها سنوات عدّة على جواز سفرها، لذلك هي تخشى وقوع الجواز في يد الصحافيين، ما قد يعرضها للحرج لأنها أعلنت قبل سنتين أن عمرها 32 عاماً، في حين أكدت “رولا” في أكثر من مناسبة أن شقيقتها من مواليد 1972.
وكانت رولا قد تعمدت أن تذكر سن هيفاء خلال الحوارات التي أجرتها معها عدد من وسائل الإعلام، بعد حادث تعدي شرطي وعدد من الجماهير عليها في شارع الحمرا في بيروت، عندما علموا أنها أخت هيفاء أثناء تحرير مخالفة مرورية لها، على حد قولها.
ووفقا لما ذكرته عدد من الوسائل الاعلامية، فإن هيفاء وهبي اتصلت بأختها طالبة منها الكف عن استخدام اسمها لتمرير مصالحها الخاصة بينما نفت رولا لوسائل الإعلام أنها لم تستخدم اسم أختها، وأكدت أنهما لا زالا على خلاف ما دفع رولا إلى استخدام حيلة الجواز لتؤلم هيفاء انتقاماً منها.
ويبدو أن الخلاف شديد اللهجة بين الشقيقتين والحرب لا زالت قائمة إلا أن هناك حقيقة غير واضحة فإما أن الشقيقة تريد الانتقام وإما أن الفنانة هيفاء وهبي قد قامت بتصغير نفسها فعلا.