محمد البرادعي: السكوت علامة الرضا


]



في أول تصريح مباشر للدكتور محمد البرادعي على الأوضاع السياسية، أكد رئيس حزب الدستور وعضو جبهة الإنقاذ الوطني أن النظام المصري برئاسة الدكتور محمد مرسي قد فقد شرعيته بعد صمت طال كثيراً على أحداث العنف الأخيرة التي تشهدها البلاد منذ عدة شهور.

البرادعي قال في تدوينة على تويتر: «ما يحدث من تعذيب وحشي يعيدنا إلى أنظمة لفظها التاريخ.. النظام بهذا فقد الشرعية وسيتحمل التبعات.. الشعب والعالم لن يقفا صامتان»، ثم أتبعها بأخرى: «على رئيس الجمهورية فورًا تشكيل لجنة مستقلة ذات مصداقية لها كافة الصلاحيات للتحقيق في جرائم التعذيب البربرية.. السكوت يا سيدي علامة الرضا».

تدوينة البرادعي يرى الكثير من المحللين السياسيين أنها دعوة صريحة للتدخل الدولي في الشئون الداخلية المصرية في محاولةً منه للضغط على النظام لعقد حوارات جادة مع المعارضة المصرية والاستجابة بشكل فوري لمطالب الشعب، وهو ما قد يؤخذ على عضو جبهة الإنقاذ الذي طالما وجهت له الاتهامات بالسعي الدائم نحو تدويل الشئون الداخلية المصرية وجر النظام إلى مواجهات مباشرة مع المجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية.