عــاجل جنازة ضخمة لـ 9 ضحايا البلاعة تتحول لمظاهرة ضدد الحكومة


المصري اليوم

ودع المئات من أهالي قريتي «ميت كنانة» و«عرب الرواشدة»، التابعة لمركز طوخ، بمحافظة القليوبية، مساء الأربعاء، جثامين 9 من أبنائهم لقوا مصرعهم خنقًا وغرقًا عقب سقوطهم في البيارة الرئيسية لمحطة مياه الصرف الصحي بالقرية، خلال محاولة إنقاذهم لعاملين بالمحطة سقطا أثناء قيامهما بعمليات صيانة لها، حيث تحولت الجنازة إلى مظاهرة تطالب بإقالة هشام قنديل، رئيس الوزراء، واللواء عادل زايد، محافظ القليوبية.

وردد المشيعون هتافات تطالب بإقالة الحكومة ومحافظ القليوبية ورئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، مؤكدين رفضهم تعويضات المحافظ التي أقرها بواقع 5 آلاف جنيه لكل مُتَوَفَّى، و2500 جنيه لكل مصاب.

وأدى انقطاع المياه أثناء تغسيل جثث الضحايا داخل مستشفى ميت كنانة إلى قيام الأهالي باحتجاز الفريق الطبي العامل بمستشفى الوحدة الصحية بالقرية، ووكيل وزارة الصحة، والفريق الذي تم تشكيله لتقديم الرعاية للمصابين، وقاموا بتحطيم بعض محتويات المستشفى.

كان أحد العاملين، ويدعى أسامة محمود علي أبو العينين «39 سنة»، سقط في بيارة عمقها 20 مترًا أثناء تركيب طلمبة بها، فحاول زميلاه عمرو صلاح محمد ورجب بيومي إبراهيم إنقاذه، فلقيا مصرعهما غرقًا لعدم وجود أجهزة غطس وإنقاذ بالمحطة، الأمر الذي دفع عددًا من المزارعين إلى الاندفاع لمحاولة إنقاذهم إلا أنهم تساقطوا داخل البيارة، فلقى 6 آخرون مصرعهم، لترتفع حصيلة الضحايا إلى 9، بينهم 3 من أسرة واحدة.

View more the latest threads: