مرتضى منصور للرئيس: اتق الله في «شفيق».. والإمارات لن تسلمه


انتقد المستشار مرتضي منصور، محامي الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي السابق، مخاطبة النائب العام للإنتربول لضبط وتسليم موكله المتواجد بالإمارات لاتهامه بعدة قضايا، مؤكدا أنه «ليس حرامي أو سارقا لأموال البلد».

وقال «منصور» في مداخلة هاتفية مع برنامج «في الميدان» الذي تقدمه الإعلامية رانيا بدوى على قناة «التحرير»، مساء الثلاثاء: «لن يأتي أحد بشفيق من الإمارات لأنها دولة محترمة وتعلم أن موكلي رجل محترم ومش حرامي».

وخاطب «منصور» الرئيس محمد مرسي قائلا: «اتق الله في شفيق»، معتبرا أن ما يحدث معه «تصفية حسابات».

وأضاف: «نحن نعيش في غابة وليس دولة قانون»، موضحا: «الرئيس مرسي يحتاج للمصالحة مع الشعب أولا بدون ثرثرة وبدون مصالح قبل أن يقوم بعمل مصالحة مع رموز النظام السابق».

كان المستشار طلعت عبدالله، النائب العام، قد وجه مكتب التعاون الدولي بالنيابة العامة، لاتخاذ اللازم نحو مخاطبة الشرطة الجنائية الدولية «إنتربول» لضبط وتسليم رئيس الوزراء الأسبق، أحمد شفيق، إلى مصر.

وقال المتحدث الرسمي للنيابة العامة، المستشار مصطفى دويدار، في تصريحات صحفية، إن «هذا القرار يأتي على خلفية إحالة (شفيق) للمحاكمة الجنائية، بمعرفة قاضي التحقيق المنتدب من وزير العدل، في القضية المتعلقة بجمعية (الضباط الطيارين)».

كان المستشار أسامة الصعيدي، قاضي التحقيق المنتدب من وزير العدل، قد قرر إحالة أحمد شفيق وبناته الثلاث و10 آخرين من أعضاء مجلس إدارة الجمعية التعاونية لإسكان الضباط الطيارين وأقارب لهم، إلى محكمة الجنايات لاتهامهم بـ«الاستيلاء على المال العام، والتزوير، والتربح، والإضرار العمدي بالمال العام، وغسل الأموال».

وتضمن أمر الإحالة «قيام المتهمين جميعًا بالاستيلاء على المال العام بما قيمته 30 مليون جنيه، فضلا عن قيام أحمد شفيق، واللواء طيار محمد رضا صقر، عضو مجلس إدارة جمعية الضباط الطيارين بارتكاب جريمة غسل الأموال بما قيمته 5 ملايين جنيه».

View more the latest threads: