الأمن والجماعه الاسلامية ببني سويف ينزعان فتيل الأزمة بين مسلمين واقباط بعد مشاجرة على ارض


اللواء ابراهيم هديب- مدير امن بنى سويف


- أشرف مصطفي



نجحت أجهزة الأمن وقيادات الجماعة الإسلامية في بني سويف، من إبرام صلح بمركز شرطة الواسطى، بين عائلة «سليمان» مسلمين طرف أول، وطرف ثاني من عائلة «ملاك» مسيحيين، بعد مشاجره من أبناء العائلتين تبادلوا فيها إشعال النيران في منازلهم، وأصيب في هذه المشاجره 5 أفراد من الطرفين بسبب خلافات بين الطرفين على ملكية قطعة أرض، فى قرية الميمون بمركز الواسطى، مجاورة لمنازل العائلة المسلمة.
وبحضور اللواء إبراهيم هديب، مدير أمن بني سويف و اللواء زكريا أبوزينة مدير المباحث الجنائية، والرائد محمد البرنس رئيس مباحث الواسطى، والمحامي أشرف السيسي، القيادي بتنظيم الجماعة الإسلامية ببني سويف، اتفق الطرفان على التصالح والتراضي، وأخذ شرط جزائي قدره 200 ألف جنيه، إذا ما أخل أي منهما بالصلح وتعهد الطرفين بعدم تعرض أفراد العائلتين إلى بعضهم البعض، وتحرر محضر صلح بينهما.
وكان مأمور مركز شرطة الواسطي قد تلقى بلاغًا في 23 مارس الحالي يفيد بوقوع مشاجرة بين طرف اول جمال ملاك سعيد وعماد وهانى جمال ملاك، ونرجس غالي عوض، وبين طرف ثاني محمد زيان سليمان وسليمان زيان وأشرف سليمان ومختار وماهر زيان، بسبب نزاع بينهم على قطعة أرض بجوار بيوت العائلة المسلمة التي توجهت إلى منازل العائلة المسيحية ورشقوها بالحجارة وأشعلوا فيها النيران، وتم ضبط المتهمين الذين اعترفوا بارتكابهم الواقعة.
وأمر المستشار حمدي فاروق المحامي العام الأول لنيابات بني سويف بإخلاء سبيل جميع الأطراف بعد اتمام جلسة الصلح بين الطرفين.



View more the latest threads: