شاهد : السائحة "شابينام"خلعت ملابسها بالأقصر مرتين .. اصطحبها سائق إلي شيخ وأقنعها أنهما متزوجان




الجمعة 29.03.2013 - 06:29 م



كتبت شمس يونس
قال حسن عبد المنعم، منظم رحلات بالأقصر، إن السائحة شابينام أحمد "29 سنة"، والتي خلعت ملابسها كاملة بأحد شوارع الأقصر، إنجليزية من أصل باكستاني حضرت إلى الأقصر برفقة ابن أخيها بلال احمد "17 سنة" يوم الاثنين قبل الماضي مع جروب سياحي تنظمه شركة "بلو سكاى".

واضاف أن السائحة كانت طبيعية جداً، ونزلت بفندق اللوتس بالأقصر، إلا أنها فاجأت الجميع يوم الجمعة الماضي بجوار شرطة العائمات أمام معبد الكرنك بقيامها بخلع ملابسها كاملة، ومحاولة النزول إلى المياه، فتم السيطرة عليها واصطحابها إلى مستشفي الأقصر الدولي ثم إعادتها إلى الفندق.

وفى اليوم التالي، ذهبت إلى ميدان سيدي أبو الحجاج بساحة معبد الأقصر وللمرة الثانية خلعت ملابسها كاملة فى الشارع، وكانت تهذى بكلمات غريبة وحركات أغرب بالأيدي، وألقت شرطة السياحة القبض عليها وحولتها إلى مستشفى الأقصر العام، وبعد فحصها تم إعادتها إلى الفندق، وبالتحاور معها كانت تتمتم قائلة "الجن - الشيطان"، ثم حكت ما حدث لها.

وقالت إنها تعرفت على سائق تاكسي يدعى "محمد" أقنعها بمرافقته إلى أحد المشايخ الذى تلا هذ الكلمات عليها، ووقتها قال لها محمد: نحن من الآن زوجان، وسوف تقيمين معى وننجب أطفالا.

وبالكشف عليها وجدت على جسمها آثار كدمات وإراقة دماء، ورفضت الإجابة عن سبب الإصابات، ثم قامت بإطفاء السيجارة الخاصة بها فى كف يدها دون أن تتألم.

ويكمل شاهد العيان، بعد تهدئتها والتأكد من استقرارها بغرفتها حدث لها حالة من الهياج والاضطراب وقامت بالتعدى على بعض أصحاب البازارات السياحية أمام الفندق، وأصرت على البقاء داخل احدهم ورفضت الخروج منه، فذهب إليها منظم الرحلات التابعة له، وحاول التحدث إليها فلم تنطق سوى كلمتين "الجن - الشيطان" وأتبعتهما بكلمات عربية "يس والقرآن الحكيم"، ليتم اصطحابها مرة أخرى إلى الفندق، إلا أن منظم الرحلات تفاجأ بأنها قد حررت "شيك أوت" وثيقة خروج، وأن ملابسها ومتعلقاتها فقدتها أثناء خروجها من الفندق ولم تتذكر أين تركتها وكان بها جواز سفرها.

واشار شاهد العيان، إلى انه قام بالاتصال بالسفارة الانجليزية بالقاهرة وشرح الموقف، إلا أن السفارة لم تبد اهتماما بشأنها، والغريب فى الأمر إصرار ابن أخيها على السفر وتركه عمته قائلا "هى راشدة وتستطيع حماية نفسها، ولكن أنا صغير يجب أن أسافر وسوف أحكى لوالدتها "جدتى" ما حدث منها".



صدى البلد

View more the latest threads: