الأنبا بطرس فهيم :لقاء بابا الفاتيكان والبابا تواضروس ربما يقودنا إلى إتحاد مقدس كامل

الاربعاء, 08/05/2013 - 1:19م
كتب:
منار فكرى





صرح الأنبا بطرس فهيم مطران المنيا للاقباط الكاثوليك أن اللقاء القادم الذي سيجمع بين البابا فرنسيس وبطريرك الأقباط الأورثذكس تواضرس الثاني في الـ11 من هذا الشهر "قد يعود بنتائج إيجابية مهمة."
وفي لقاء له مع وكالة فيدس الفاتيكانية عبّر المطران بطرس فهيم عواد بالقول أن الحوار اللاهوتي لبدء مسيرة نحو الشراكة الكاملة سيبدأ ,لافتا الي إن اللقاء الأخير بين بطريرك قبطي وبابا عقد منذ 40 سنة حين اجتمع البابا شنودة الثالث والبابا بولس السادس في روما.
وقال بعد هذا الاجتماع التاريخي، تم توقيع اتفاق بين الكنيستين عام 1988 وضع حدًّا لقرون من سوء الفهم وعدم الثقة.
وأضاف "في الإعلان الكريستولوجي، اعترفت كل من الكنيسة الكاثوليكية والقبطية بأنهما تتشاركان الإيمان نفسه "بربنا، وإلهنا، ومخلصنا يسوع المسيح، الكلمة المتجسد" الذي هو "كامل بألوهيته، وكامل ببشريته."
وقال فهيم "أتمنى مع زيارة بطريرك الأقباط الأرثوذكس الجديد لأسقف روما الجديد، يمكن أن يتعمق النهج الجديد على الروحية والرعوية على مستوى لاهوتي وعقائدي ويتيح الفرصة للبدء من جديد بحوار لاهوتي محترم، للشروع برحلة قد تقودنا يومًا ما الى اتحاد مقدس كامل."






الموجز