صحف أمريكية: «الإخوان» عززت قبضتها.. ومرسي حاول الانتصار على القضاة بـ«بجاتو»












صحف أمريكية: «الإخوان» عززت قبضتها.. ومرسي حاول الانتصار على القضاة بـ«بجاتو»











05/08/2013 - 18:49


ركزت صحف أمريكية، الأبعاء، على التعديل الوزارى الجديد الذى ضم تعيين 9 وزراء جدد، واعتبرته يعزز دور جماعة الإخوان المسلمين والإسلاميين فى الصفوف العليا للحكومة، مشيرة إلى أن هناك اثنين من «الشخصيات المكروهة» مازالا باقيين فى منصبيهما الوزارية، هما وزيرا الداخلية والإعلام، حسب قولها.
ورأت صحيفة «نيويورك تايمز» أن الرئيس محمد مرسى أقر تعديلا وزاريا جديدا من شأنه «تعزيز دور الإسلاميين فى الصفوف العليا للحكومة»، وليس متوقعا حدوث تغيير فورى للسياسات القائمة.
وأشارت الصحيفة، فى تقرير لمراسليها بالقاهرة، إلى أن بعض الوزراء الجدد أعضاء فى حزب «الحرية والعدالة»، التابع للجماعة، بينما الوزراء الآخرون الذين يتولون مناصب مهمة فى الحكومة يُنظر إليهم باعتبارهم حلفاء للتيار الإسلامى.
واعتبرت أنه من غير المرجح أن يساعد التعديل الجديد فى تهدئة الاستقطاب العميق بين نظام مرسى والقوى المعارضة التى دعت لتشكيل حكومة جديدة تضم شخصيات من مختلف القوى السياسية لإدارة البلاد لحين إجراء انتخابات النواب المقبلة.
وقالت: «اثنان من أكثر الشخصيات المكروهة من قبل المعارضة مازالا فى منصبيهما، وهما صلاح عبدالمقصود، وزير الإعلام، واللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، ويُعتبر وجودهما دليلا على أن مرسى لم ينفذ إصلاحات كافية منذ توليه السلطة فى يونيو الماضى»، حسب الصحيفة.
وأشارت صحيفة «وول ستريت جورنال» إلى أن «التعديل عزز موقف الإخوان المسلمين فى الوزارات الرئيسية، وأدى لاستفزاز وشكوى المعارضة»، مضيفة: «رغم مطالبة أطراف المعارضة بإقالة الدكتور هشام قنديل، رئيس الحكومة من منصبه، إلا أنه استمر فى عمله ليشكل التعديل الجديد الذى ضم أعضاءً من الجماعة، دون اختيار أى ممثلين عن المعارضة».
وقالت: «عدم تغيير وزير الداخلية (المثير للجدل)، والإطاحة باثنين من الوزراء غير المنتمين للإخوان، يؤكدان أن التشكيل الجديد يعكس القبضة الصارمة للإخوان على الحكومة».
وتابعت: «تعيين المستشار حاتم بجاتو، وزير دولة للشؤون النيباية، جاء فى وقت حرج، حيث يحاول مرسى الانتصار على النظام القضائى، الذى كان يعتبر من أشد المعارضين للرئيس الإسلامى والإخوان».
وذكرت صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» أن «مرسى عزز قبضة الإخوان على السلطة، ما أثار غضب المعارضة وسط الاضطراب الاقتصادى والسياسى فى مصر»، مضيفة أن تعيين الوزراء الجدد يشير إلى «الانشقاقات المقلقة فى البلاد وعجز المعارضة عن وقف سيطرة الإخوان على الحكومة».
وقالت الصحيفة، فى تقرير لها: «مرسى احتفظ بوزير الداخلية الذى تعرض لانتقادات حادة من النشطاء بسبب وحشية الشرطة والتعذيب والقمع ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة، والتعديل الجديد يوضح أنه وجماعته يعتقدون أن بإمكانهم السيطرة دون التوافق السياسى الذى حثت عليه القوى المعارضة والأطراف الغربية لعدة أشهر».
هذا المحتوى من «المصري اليوم».. اضغط هنا لقراءة الموضوع الأصلي والتعليق عليه.

View more the latest threads: