الحكومة ترفع شعار «الطوارئ» استعدادًا لـ«30 يونيه»










الحكومة ترفع شعار «الطوارئ» استعدادًا لـ«30 يونيه»











06/20/2013 - 18:16



قبيل أيام من 30 يونيه، بادرت قطاعات ووزارات الحكومة بالإعلان عن خطط طوارئ للتعامل مع الأحداث المتوقعة خلال اليوم وما يليه، وبدا من البيانات الحكومية والمسؤولين أن قلقًا شديدًا يسود الحكومة تجاه "فوضى متوقعة"، وأن الجميع رفع شعار "الطوارئ".
وقالت مصادر مسؤولة: إن القوات المسلحة أعدت فرقًا في أماكن ارتكاز جاهزة للتحرك الفوري لحماية أي منشأة تتعرض لهجوم، وتم الاتفاق مع وزارة الكهرباء والطاقة بتكليف تلك الوحدات بحماية محطات الكهرباء حال تعرضها لأي هجوم، وأن تلك الوحدات لن تكون متواجدة في المحطات ولكن في أماكن ارتكازها.
واتفقت الكهرباء مع شركات المقاولات على تأمين مواقع المشروعات قيد التنفيذ من الداخل وتقوم الداخلية بالحماية الخارجية.
وقال المتحدث الرسمي بوزارة الكهرباء، د. أكثم أبو العلا: إن شركات الكهرباء أعلنت الطوارئ القصوى استعدادًا للأحداث المرتقبة، وفعلت شركتا جنوب وشمال القاهرة لتوزيع الكهرباء نظام الورادي الاستثنائية، حيث يقع في نطاق شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء مواقع حساسة مثل ميدان التحرير، وشركة شمال القاهرة الواقع بنطاقها قصر الاتحادية.
وقررت الشركات زيادة عدد العاملين بالورديات الليلية، وأصدر رئيس شركة جنوب القاهرة، المهندس أسامة عسران، تعليمات بتفعيل نظام المبيت لمختلف إدارات الشركة وتفعيل غرف وفرق الطوارئ على مدى الـ24 ساعة.
في السياق ذاته، قالت هيئة الإسعاف: إنها سترفع حالة الطوارئ اعتبارًا من الجمعة الموافق 28 يونيه 2013 حتى الأحد الموافق 30 يونيه، وأعلنت عن الدفع بـ1979 سيارة إسعاف موزعة على ١٩ ميدانًا بكل محافظات، حسب رئيس الهيئة د. محمد سلطان.
ومن بين هذه الميادين "التحرير" وقصر الاتحادية وميدان العباسية وأمام المنصة، وميدان مصطفى محمود والقائد إبراهيم بالإسكندرية، و"الساعة" في البحيرة، وحي الأربعين بالسويس، والشون بالمحلة الكبرى، وأضاف سلطان لـ"الشروق": "سنؤمن طبيًّا أي تجمعات بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية أو الدينية أو الحزبية".
كما تستعد الشركة القابضة لمياه الشرب والشركات التابعة لها في المحافظات، بخطة طوارئ في حالة حدوث أي اضطرابات سياسية عقب تظاهرات 30 يونيه القادم، حسب تصريحات العميد محيي الصيرفي، المتحدث باسم "القابضة لمياه الشرب".
وتتضمن الخطة استعدادات بتأمين مستمر للمحطات، وتزويدها بكميات من مواد تنقية المياه "الكلور" و"الشبة"، تكفي عمل المحطات لـ10 أيام متواصلة، دون أي مساعدات خارجية، وكذلك تزويد المحطات بالسولار الذي يكفي لتشغيل المولدات الكهربائية الاحتياطية لمدة 24 ساعة، كبديل في حالة انقطاع التيار الكهربي عن المحطات.
وأضاف الصيرفي: يستعد العاملون بالمحطات "المبيت" في المحطات لأكثر من وردية ولأكثر من يوم، إذا لم تسمح الظروف وصول زملائهم في العمل للمحطات، وهناك قوائم بأسماء العاملين ومهمة كل منهم، وأقرب نقاط تجمع يمكن الوصول إليهم عن طريقها، وتزويد المحطات بالوجبات والاستعدادات الكاملة لمبيت العاملين داخل المحطات، في حالة اضطرت الظروف لذلك.