الخطة «ج» لتأمين القاهرة خلال مظاهرات «30 يونيه»





06/20/2013
قال مصدر أمني رفيع المستوى بمديرية أمن القاهرة: إنه سيتم رفع درجات الاستعداد الأمني إلى الحالة القصوى «ج»، ابتداء من الخميس المقبل، داخل كل قطاعات المديرية، استعدادًا لتظاهرات 30 يونيه المقبل؛ للحفاظ على الأمن والنظام ومكافحة أعمال العنف وإثارة الشغب بكافة أشكالها.
وأضاف المصدر أنه تم وضع خطة أمنية مكبرة، بإشراف اللواء أسامة الصغير، مدير الأمن؛ لتكثيف التواجد الأمني والخدمات الشرطية عند مداخل ومخارج القاهرة، مشيرًا إلى أنه سيتم تأمين المباني والمنشآت الحيوية بالتنسيق مع القوات المسلحة، ووضع خطة خاصة لتأمين جميع المرافق الحيوية، ومنها مجلسي الشعب والشورى، ومبنى الإذاعة والتلفزيون، ومبنى وزارتي الداخلية والخارجية بوسط القاهرة.
وأشار المصدر إلى أنه تم تزويد كل أقسام ومراكز الشرطة بالمديرية بكاميرات مراقبة؛ لتصوير أي حالات اعتداءات عليها لتحديد هوية المعتدين وضبطهم، بالإضافة إلى تزويد كل قسم ومركز شرطة بمجموعة قتالية من قطاع الأمن المركزي، بجانب القوات الأمنية المكلفة بتأمين القسم أو مركز الشرطة لصد أي هجوم عليه، فضلًا عن نقل جميع العناصر الإجرامية من أقسام ومراكز الشرطة إلى السجون العمومية والمركزية يومي 26 و27 يونيه، حتى لا تستغل بعض العناصر الإجرامية المظاهرات في الهجوم على أقسام ومراكز الشرطة لتهريب المحبوسين بداخلها.
وأشار المصدر إلى أنه سيتم تأمين المظاهرات من مسافات بعيدة، ولن يكون هناك أي تدخل على الإطلاق لمواجهة المتظاهرين، إلا في حالة الاعتداء على المباني والمنشآت الخاصة أو العامة، مضيفًا أن دور الشرطة سيقتصر على الفصل بين الجانبين دون الانحياز لأي طرف أو فصيل سياسي بعينه، مضيفًا: وزارة الداخلية لن تسمح بالعنف طبقًا للقانون في مظاهرات 30 يونيه.