واشنطن تسحب السفيرة باترسون من القاهرة .. و البديل خلال ايام

ENN الاخبارية
20 يونيو 2013



قررت إدارة الرئيس براك أوباما سحب آن باترسون سفيرة الولايات المتحدة في القاهرة . وترقيتها رمزيا الي منصب مساعد وزير الخارجية ، حتي نهاية خدمتها في الخارجية الأمريكية التي لا تتجاوز شهور قليلة ( السفيرة 64 عاما ) .ويأتي سحب السفيرة بعد أن تكاثرت الوقائع والوثائق لدي الكونجرس الأمريكي ، وهي وقائع ووثائق تؤكد أن آن باترسون ، ضللت الإدارة الامريكية . وقدمت لها وقائع مغلوطة حول التطورات السياسية في مصر ، وساعدت جماعة الإخوان المسلمين علي خطف السلطة في مصر ، وسرقة الثورة ، ودفع المجتمع المصري الي سلسلة من الأزمات الحياتية المرعبة .
وتوثق الوثائق التي تجمعت لدي الكونجرس أن آن باترسون مارست ضغوطا غير عادية لإعلان نتيجة الإنتخابات الرئاسية ، قبل تدقيق الإعتراضات التي تقدم بها المرشح الآخر ، وتجاوز المخالفات الجوهرية التي إرتكبتها جماعة الإخوان المشركون خلال الإنتخابات ، مثل منع الأقباط من التصويت بالقوة ، وتزوير بطاقات الإنتخابات ، وتنظيم عمليات التصويت بالورقة الدوارة ..
كما غضت الطرف عن عمليات التزوير الواسعة التي تمت خلال الإستفتاء علي الدستور . ويتردد أيضا إنها ساندت الدكتور محمد مرسي علي إصدار الإعلان الدستوري المشؤوم الصادر في 21 نوفمبر ..
وقد عقد الكونجرس أكثر من جلسة إجتماع لمتابعة الشأن المصري ، وتبين مدي فداحة الإخطاء التي إرتكبتها إدارة أوباما بتحريض وتضليل مباشر من السفيرة آن باترسون .
ونتيجة لهذا تتعرض إدارة أوباما الي نقد متزايد بسبب سياستها في القاهرة ، ويضاف اليها بعض أطراف من الكونجرس مقولة ساذجة « أن أوباما مسلم ، يستعين في إدارته بجماعات إسلامية متطرفة ، وأن هذه الجماعات تشكل ظهيرا قويا للإخوان المسلمون في واشنطن» .
هذه القضية تحولت الي موضوع مطروح دائما علي وسائل الإعلام ، سواء علي صفحات الصحف أو شاشات التلفزيون أو المواقع الألكترونية .. كما أصبحت جزءا من المعركة الإنتخابية المقبلة للتجديد النصفي لأعضاء الكونجرس . وهي المعركة التي تجري عام 2014 ..

المصدر
ENN الاخبارية