نكشف يوميات مرسى المعزول داخل مقر إقامته الجبرية

7/15/2013 6:55 AM

"...يعتبر نفسه في رحلة استجمام ويدرك أنه عائد الى منصبه قريباً ويتعامل مع طاقم الحراسة على اعتبار أنه الرئيس وغير مقتنع بثورة 30 يونيو" هكذا هو حال الرئيس المصري محمد مرسي في محبسه منذ تاريخ الثالث من شهر يونيو الجاري.
مرسي وحسب تقارير اعلامية تم نشرها أمس، مايزال يشكل وجماعته، مربط الفرس لحل الأزمة في ظل الاستقطاب السياسي الكبير الذي تعيشه مصر، وهو لذلك يواصل استقبال بعض الشخصيات المهمة، بينها حتى السفيرة الأمريكية حسب ما قالته قناة روسيا اليوم في خبر عاجل أمس .
وحسب المصدر ذاته، فقد التقت آن باتريسون السفيرة الأمريكية بالقاهرة بالرئيس المعزول محمد مرسي، وان كان لم يُكشف بعد عن سبب هذا اللقاء وما دار فيه.. علما أن هنالك اتهامات للإدارة الأمريكية وللسفيرة الأمريكية بالقاهرة تحديداً في وصول الإخوان للحكم لتنفيذ مخططات للأمريكان بالمنطقة، وسط استياء من التيارات المدنية والشعبية بسبب هذه التدخلات في الشأن المصري.
وعن التسريبات المتعلقة بالشكل الذي يقضي به أيامه منذ تاريخ الانقلاب عليه، كانت جريدة "الأخبار" اللبنانية قد نشرت تقريرا تقول فيه أن مرسي انتابته موجه ضحك هستيرية فور إبلاغه بالتحفظ عليه عقب تسليم قوات الحرس الجمهوري لشخصه آلى المخابرات الحربية، وإيداعه في أحد الأماكن التابعة لها، انهمك بعدها في الكتابة وملء عشرات الصفحات البيضاء، مع المواظبة على قراءة القرآن وبضعة من الأحاديث والأدعية التي يرددها.
وتنقل التقارير الاعلامية ذاتها عن مرسي قوله يوم الاشتباكات عند القصر الجمهوري: "جند الله مسخرون في الأرض عن الشرعية والشريعة"، إلى جانب متابعته المستمرة لقناة الجزيرة، لدرجة أنه انفعل بشدّة وقال: "الجيش المصري يتصرف مثل بشار، ولكن هذا جزاء طبيعي لكل من يخرج عن الشرعية".
وقال مرسي عندما رأى سقوط قتلى في الاشتباكات أمام دار الحرس الجمهوري، "استشهدوا لأجل أن يعزهم الله"، معتبراً أن وفاتهم ليس فوضى، لكنه دفاع عن الشرعية التي تتجسد في شخصه، وظل يردّد "النصر قادم لا محالة".

شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية - نكشف يوميات مرسى المعزول داخل مقر إقامته الجبرية
تعرف على وزيرة البيئة القادمة



ليلى راشد إسكندر.. المرشحة لتولى حقيبة وزارة البيئة لم يكن اسمها من الأسماء المعروفة فى دوائر عالم المال والأعمال والاقتصاد، مثلما كان معروفًا بين سكان أحد أفقر الأحياء المصرية وهو حى «الزبّالين» بالمقطم، الذى أمضت فيه خمسة عشر عامًا تُطَبِّق فيه خبرتها ودراستها الأمريكية فى التعليم على أبناء الزبالين، وقد ذاع صيتها حين اختارها الاقتصاد الدولى فى «دافوس» ليمنحها جائزة "شواب" للإبداع الاجتماعى، نظير أعمالها التطوعية فى مجال التنمية الاجتماعية والاقتصادية، خلال انعقاد فى شرم الشيخ.

الدكتورة ليلى إسكندر هى رئيسة مؤسسة التنمية المجتمعية والمؤسسية للاستشارات (CID) التى حصلت على جائزة "أفضل ناشط اجتماعى لعام 2006" من منظمة "شواب"، على هامش الاقتصادى العالمى.

عملت الدكتورة إسكندر فى هيئة التحكيم الخاصة بجائزة اليونسكو الدولية لمحو الأميّة، وتمثل المنطقة ة منذ عام 2005 فى الأمم المتحدة لمحو الأمية (UNLD)، وعقد التعليم من أجل التنمية المستدامة (ESD)، وتعمل كذلك مستشارة لشئون التعليم لدى الوكالة الكندية للتنمية الدولية (CIDA)، ومستشارة لشئون السياسات فى برنامج تحسين الأداء التعليمى للبنات (GILO)، وهو أحد المشاريع التعليمية التى تمولها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لمساعدة وزارة التربية والتعليم فى مصر على تحسين الأداء التعليمى فى عدد من المدارس المختارة فى المرحلتين الابتدائية والإعدادية، كما دخلت قائمة المبدعين الاجتماعيين الذين يصل عددهم لدى دافوس إلى 97 مبدعاً فى 40 دولة فى العالم.

تلقت فرق العمل التى تعمل تحت قيادة الدكتورة ليلى إسكندر جوائز فى مشاريع مجتمعية معنية بالنساء والشباب والأطفال.

كانت بدايتها عادية، فهى بدأت طالبة مصرية تتلقى تعليمها فى مدرسة الإرسالية البريطانية ثم حصلت على بكالوريوس الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة القاهرة، وتزوجت وهاجرت مع زوجها إلى الولايات المتحدة عام 1968، واستقرت بولاية كاليفورنيا وعملت فى إحدى الإدارات التعليمية الأمريكية وحصلت على شهادة من جامعة كاليفورنيا فى التربية، أهلتها للتدريس لطلبة الثانوى فى منطقة وادى السيليكون الشهيرة بصناعة الحاسبات وأجهزة الكومبيوتر وتكنولوجيا المعلومات.

ليلى إسكندر تمتلك خبرة ميدانية فى المجال البيئى وفتحت مكتب استشارى للاستشارات البيئية بجاردن سيتى، وتعد من الخبرات النسائية فى المجال البيئى، ومن الوجوه المألوفة فى ال والمؤتمرات الدولية.

شاركت ليلى إسكندر فى مشروع "بساطة" المقام فى نويبع لتدوير المخلفات، كما شاركت فى ورش التدوير للقمامة بمنشية ناصر، وشاركت فى الدراسة التى أعدتها وزارة البيئة حول نقل مصانع تدوير القمامة فى المنطقة الكائنة خلف العبور.

قامت إسكندر بتدريس الاقتصاد لطلبة من أذكى الطلاب مما كان يشكل حافزاً للإبداع والتطوير فى طرق التدريس، وبعد عشر سنوات من النجاح فى عملها والحياة المرفهة فى الولايات المتحدة، انتابها الحنين إلى مصر وقررت العودة إليها، وقبل العودة للوطن عملت لمدة عام ونصف العام فى الصندوق الصناعى السعودى وهى خطوة هامة فى حياتها، تعلمت خلالها معنى «التنمية» حيث تقوم الدولة بتدخلات مخططة ترفع الاقتصاد فى اتجاهات معينة تقود إلى التنمية، بينما الوضع يختلف فى الولايات المتحدة حيث يقود القطاع الخاص السياسة الاقتصادية، وتهيئ له الدولة المناخ المناسب للانطلاق.

وبهذه الخبرة فى مجال التنمية من السعودية عادت إلى مصر عام 1981 ووجدت أن مفهوم التنمية فى مصر يختلف هو الآخر عن السعودية لأنه مرتبط بالفقر، وقررت أن تكون التنمية والتطوير هما هدفها، ولم تجد وظيفة تناسبها، وبعد فترة وجدت إعلاناً يطلب متطوعين للتدريس فى حى الزبالين بالمقطم، وتحمست للفكرة، وفى أول يوم رأت مدى الفقر وصعوبات الحياة التى يعيشها الزبالون فى هذا الحى، حيث يسكنون أكشاك من الصفيح والكرتون حول أكوام من الزبالة والحيوانات النافقة.

وهناك قررت أن تنقل خبرتها فى جامعة كاليفورنيا إلى حى الزبالين وقوامها التعليم الفردى، حيث ينطلق فى هذا النظام كل طالب فى دراسته وفقاً لقدراته دون انتظار للآخرين، وطبقت النظام بأدوات بسيطة وتمويل وهبات من أهل الخير وتبرعاتهم وأسست نظامًا يعتمد على محو الأمية والتعليم التنموى من خلال القصص والحرف البسيطة، وتزايد عدد الأطفال حتى وصلوا خلال ست سنوات إلى 300 طفل بعد أن بدأت بعشرة، وبالتوازى مع هذا العمل التطوعى فى حى الزبالين، طَبَّقَت نفس الأفكار فى بلدتها بمحافظة المنيا مع الفلاحين، وحاولت نقل النظريات فى التنمية وطرق التعليم إلى خارج المدرسة من خلال مشروعات يتم الربط بينها وبين التعليم خارج الإطار الرسمى، فأى مشروع مثل مشروعات إقراض المرأة أو الحرف اليدوية تضع له برنامجاً ومنهج عمل يتمركز حوله التعليم.

وتضرب ليلى إسكندر مثالاً لذلك بمشروع النول اليدوى للسيدات، حيث يتم وضع برنامج لتعليم الفتاة كيفية العمل على النول مع ربط النظافة الشخصية بحوافز العمل، فتأتى الفتاة بملابس نظيفة لأنها تعلمت أنه إذا اتسخ النسيج الذى تنتجه سينخفض الأجر الذى تحصل عليه، وفى نفس الوقت تتعلم أصول الحساب التى تؤهلها لتفهم كيف تبيع وتشترى وتتعلم القراءة فى إطار أسماء المنتجات وأسعارها، كذلك فى مشروعات تربية الأرانب يتعلم القائم بالمشروع كتابة المواعيد الخاصة بجداول نضج نوعيات الأرانب وطعامها ويتعلم الحساب وعمليات البيع والشراء وهكذا.

ولكن كيف تحول الأمر من عمل تطوعى إلى "بيزنس" أسست من خلاله شركة خاصة، وهل تحقق الشركة أرباحاً من خلال عملها فى التنمية؟ تجيب ليلى إسكندر: هناك عدد كبير من الجمعيات الأهلية بها رجال ونساء يقومون بأعمال تطوعية، وبدأت أتعرف على بعضها، ومع صعود تيار المشروعات الممولة من الجهات المانحة للتنمية، بدأت أقارن بين مشروعات تأخذ ملايين الدولارات ولا تحقق النتائج المرجوة منها.

أضافت إسكندر "هناك مشروعات أخرى تتم بتمويل ذاتى بسيط وتؤدى نتائج أكثر من المتوقع، ومن هنا جاءت فكرة إنشاء الشركة عام 1995 مع مجموعة من أصدقائى من القطاع الخاص وأسسنا الشركة برأسمال 60 ألف جنيه، على أساس أن تُقَدِّم خدمات تقليدية فى البداية مثل الاستشارات والتدريب والدراسات والأبحاث حتى نصل إلى القيام بمشروعات شراكة لتحقيق التنمية دون اللجوء إلى جهات مانحة، وهذا لا يعنى ألا نحقق ربحاً، لكن أن نعمل على أساس كيف نختار المشروعات التى تؤدى إلى تقوية وبناء المؤسسات، وقمنا بالعمل مع ثلاثة قطاعات هى الحكومة والقطاع الخاص والجمعيات الأهلية.

وتقول ليلى إسكندر: كان من المهم فى الشركة أن نقوم بتنظيم برامج تربط ما بين البيزنس والتنمية، وعلى سبيل المثال ساعدنا إحدى شركات الشامبو التى كانت تعانى من مشكلة الغش التجارى للعبوات الفارغة التى تحمل أسمها ويتم إعادة استخدامها، فأسسنا جمعية أهلية فى حى الزبالين، وعلمنا الأولاد أن يشتروا العبوات الفارغة (بأموال الجمعية الأهلية) ويقوموا بتكسير العبوات وإعادة تدوير البلاستيك والزجاج المكسور وبيعه للشركات وتحقيق عائد يعود جزء منه لبناء فصول ومشروعات جديدة للحى.

وتشير ليلى إسكندر إلى أن شركتها قامت بتصميم خرائط رقمية لكل ورشة فى حى الزبالين بالمقطم وعدد العمالة بها وحجم استثماراتها، موضحة أنه يوجد 600 مشروع صغير ومتوسط فى مجال إعادة تدوير المخلفات فى حى الزبالين، تورد المخلفات التى يتم تصنيفها إلى خمسين أو ستين مصنعاً على مستوى الجمهورية تعيد استخدام هذه المخلفات.

وتحلم ليلى إسكندر بأن ترفع الوعى بأهمية إعادة تدوير المخلفات، موضحة أن إحدى الدراسات التى قامت بها أكدت أنه فى حال فصل المخلفات من المنبع أى فى المنازل والمنشآت سيخلق كل طن من المخلفات 7 فرص عمل.

الجدير بالذكر أن الدكتورة ليلى إسكندر درست الاقتصاد والعلوم السياسية فى كلية السياسة والاقتصاد بجامعة القاهرة، ودراسات الشرق الأدنى وتطوير التعليم الدولى بجامعة بيركلى فى كاليفورنيا، وجامعة كولومبيا بنيويورك.