قال مصدر بحزب النور إن الحزب رفض دعوة وجهت إليه لمقابلة مساعد وزير الخارجية الأمريكية ويليام بيرنز الذي بدأ أمس زيارة إلى القاهرة ولمدة ثلاثة أيام. وأضاف المصدر في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط أن الحزب رفض اللقاء انطلاقا من تحفظه على التدخل الأمريكي في شئون مصر ، مضيفا أن هذا التدخل يزيد الأمر تعقيدا ، وأنه من الأفضل أن تكون التشاورات داخلية بين الأطراف في مصر.
وأكد أن حزب النور يقوم حاليا بدور وساطة جيد لتحقيق مصالحة وطنية بين جميع الأطراف بإشراف الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وأن هناك تقدما على صعيد جهود المصالحة ، وأن المفاوضات تجري بمشاركة بعض القيادات في جماعة الإخوان المسلمين.
وأشار إلى أنه يتم العمل حاليا على التواصل مع بعض القيادات الإعلامية من أجل وضع ميثاق شرف إعلامي ، نظرا لأن ما تبثه بعض الأطراف الإعلامية يتضمن تحريضا ضد التيار الإسلامي ومن ثم يعرقل جهود المصالحة.
جدير بالذكر أن حزب النور وأيا من متحدثيه الرسميين لم يتحدثوا بهذا الشأن بصفة رسمية.