"الإخوان" ليست مستعدة للالتزام بعدم العنف
والسيسي يرفض الحوار مع الجماعة



عبر عضو مجلس الشيوخ الأميركي الجمهوري جون ماكين عن أسفه من أن وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي ليس مستعداً للدخول في حوار مع الإخوان المسلمين، وأن جماعة الإخوان ليست مستعدة للالتزام بعدم العنف.
وقال عقب اجتماع "خلافي" مع كبار ضباط الجيش المصري إنه يشعر بالقلق من أن مصر ربما تتجه إلى "عنف مطول" وأن "المواجهة يمكن أن تنتهي نهاية عنيفة" مالم تبدأ المفاوضات.
وقال ماكين إن السيسي غير سعيد من بعض الاقتراحات التي قدمها هو وزميله السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام أثناء زيارتهما القاهرة هذا الأسبوع.
وركز أحد الاقتراحات على الإفراج عن بعض قادة الإخوان المسلمين الذين سجنوا بعد عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي الشهر الماضي.
وقال ماكين في تصريح للأسوشيتد برس عبر الهاتف الخميس إن دعم مجلس الشيوخ للمعونة لمصر قد يتغير، مالم يعيد الجيش الديمقراطية بسرعة.
يشار إلى أن الرئاسة المصرية استنكرت تصريحات ماكين الأخيرة في القاهرة، واعتبرتها تدخلاً في الشؤون الداخلية، ووصفتها بأنها "خرقاء".
وقال المستشار الإعلامي للرئيس ، أحمد المسلماني إن ماكين "يزيف ائق" وتصريحاته "الخرقاء مرفوضة جملة وتفصيلاً".
وكان الرجلان حثا مصر على إطلاق سراح قيادات الإخوان المسلمين قبل بدء المفاوضات مع الجماعة محذرين من تدهور العلاقات "إذا لم تتحرك مصر نحو الديمقراطية".

بوابة الوفد الاليكترونية