قيادات بالجالية المصرية في السعودية تطالب بالتحقيق مع جمعيات إخوانية تحرض ضد الجيش




طالب عدد من قيادات الجالية المصرية في السعودية القنصل العام المصري بالسعودية السفير حسام عيسى، بالتحقيق القانوني مع أعضاء مجالس إدارة الجمعيات والاتحادات المصرية المسجلة بالقنصلية وأعضاء مجلس إدارة صندوق رعاية المصريين بالرياض والخاضعين إشرافيا إلى القنصلية العامة بالرياض، فيما يقومون به من نشر وترويج لإشاعات وأخبار كاذبة على صفحاتهم الشخصية بالشبكة العنكبوتية وصفحات التواصل الاجتماعي (فيس بوك وتويتر) عن الوضع العام بمصر والحالة الأمنية بها، وتناولهم بالافتراء والكذب عن حالة الجيش المصري وعدم رضائه عن دعم الجيش لثورة 30/6 دعمهم التام لما يقوم به أتباع الرئيس المعزول محمد مرسي والخاضع حاليا لسلطات القضاء بتهمة الخيانة والقتل والتحريض.
كما تقدموا ضد المشار إليهم أعلاه بطلب اتخاذ اللازم بإبلاغ النائب العام لإهانتهم رئيس جمهورية مصر ة المؤقت المستشار عدلي منصور بتسميته بألقاب يعاقب عليها القانون، واتهامهم لوزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي بالخيانة والإجرام والعمالة.
واتهموا المشار إليهم بدعم حملة مزعومة ومشبوهة تحرض الشعب المصري على سحب أمواله من البنوك بدعوى أن الحكومة ستستولي على هذه الأموال، وهذا بغرض إحداث انهيار اقتصادي يصب في مصلحة جماعة الإخوان وعملائها وداعميها من دولة قطر وحركة حماس ودولة تركيا.
وطالبوا القنصل العام بإنقاذ جمعيات الجالية وصندوق رعاية المصريين من الانحراف عن مسارها الطبيعي بتشكيل لجان مؤقتة لإدارة هذه الكيانات التي تعتبر فروعا لجماعة الإخوان المسلمين، والذي ظهر جليا في حشدهم وتجييشهم الأصوات لصالح مرشحي جماعتهم وحزبها السياسي ورئيس مصر المعزول والمتهم بالخيانة والقتل أثناء انتخابات البرلمان المنحل وانتخابات الرئاسة.
وفيما يلي أسماء النشطاء وقيادات الجالية الموقعين على البيان، وهم: محمد سعد محمد غز، خالد إبراهيم عتمان، خيري إبراهيم عتمان، عادل محمد حنفي، محمد عبد الهادي الجندي، وليد محمد عبد العزيز، أكرم كسروى عبدالوهاب عبدالعال، أحمد محمد إبراهيم علي، أحمد محمد عبد السلام العبد، محمد أحمد محمد إبراهيم، عادل أحمد أبو ضيف أحمد، مصطفى النفياوي، جمال محمود علي شلوف.