كيف يقضي الفنانون عيدهم هذا العام ؟




لكل فنان ذكريات وطقوس خلال عيد الفطر المبارك من كل عام اعتادوها من الصغر، لكنهم يرون أن بهجة العيد وطقوسهم في هذا العام ستتأثر بالأحداث السياسية التي تعيشها مصر.
ويرتبط العيد مع الفنانين بذكريات مختلفة، منها فرحة الأطفال بالاحتفال بالعيد، وأكل كحك العيد والرنجة والفسيخ وقبض العيدية وارتداء الملابس الجديدة وسط الأسرة ودفء العائلة الذي يفتقده الفنانون بسبب انشغالهم طوال العام بأعمالهم الفنية.
أمريكا، هي المكان المفضل هذا العام للفنانة المصرية، علا غانم، حيث إقامة زوجها وبناتها، وعن هذا تقول “تعودت على السفر لأمريكا بعد الانتهاء من التصوير”.

أما الفنانة عبير صبري، فهي مثلها مثل كثير من المصريات اللاتي يخلدن إلى النوم في أجازة العيد، حيث قالت إنها تتمني أن تنام جدا طوال فترة أجازة العيد، “لن أخرج من البيت ولن استقبل أحد”.

الفنان الكوميدي، أحمد عيد، عن ذكرياته مع العيد يقول “أنا عمري ما ركبت المراجيح”، وأنه سيقضي أجازة هذا العيد وسط أهله حيث مسقط رأسه مدينة المنصورة.

الساحل الشمالي هو الوجهة المفضلة للنجمة روجينا وزوجها أشرف زكي. روجينا قالت إن كل عيد يمثل لها ذكريات مختلفة فعندما كانت صغيرة كان العيد يتمثل في العيدية والملابس الجديدة وزيارة الأقارب وعندما كبرت أصبح كل عيد تحتفل فيه بنجاحها في مسلسل.

“تخلص الناس من الكآبه.. التي كان يسببها الإخوان”.. الفنان شريف رمزي يؤكد أنه سيقضي العيد مع أصدقائه في العجمي كما اعتاد دوما.

بينما يرى الفنان حسن يوسف أن المنزل هو أفضل مكان يقضي فيه العيد مع الأسرة .. بالرغم من اعتياده السفر مع زوجته شمس البارودي إلا أنهم لن يسافروا في العيد تحسبا لما يفعله الإخوان من قطع طرق وما شابه ذلك.

تقول هالة فاخر إنها ستقضي إجازة العيد مع أسرتها في منزلها، خاصة أن العيد في مصر له طعم خاص ومختلف، لأن به جو الألفة والمحبة.

وأضافت أن “العيد وسط الأسرة له مذاق خاص، حيث نوزع العيدية ونتبادل الزيارات العائلية ونقوم بإعداد الطعام المرتبط بأكلات مميزة بعد انتهاء الصيام مثل أكل الكحك والرنجة والفسيخ والكشرى وارتداء الملابس الجديدة وتوزيع العيديات على الأطفال والكبار أيضًا”.