مقعدين لحركة تمرد فى لجنة الخمسين لتعديل الدستور




قال حسن شاهين، أحد مؤسسي حملة «تمرد» والمتحدث باسمها، الخميس، إن رئاسة الجمهورية أبلغت محمود بدر ومحمد عبد العزيز، مؤسسي الحملة، أنه تم اختيارهما ضمن لجنة الخمسين لتعديل الدستور، باعتبارهما ممثلين عن الحملة، وأضاف أنه تم ترشيح 10 من شباب وفتيات القوى السياسية، وجارٍ التشاور والترشيحات لـ8 بعدما تم الاتفاق على ممثلي «تمرد».

وأضاف «شاهين» أن «تمرد وافقت على المعايير التي تم وضعها وتضمن تمثيل كل فئات الشعب الممثلة في مؤسسات الأزهر والكنيسة والشباب والأقباط والنقابات المهنية والعمالية وأبناء شبه جزيرة سيناء».

وأوضح «شاهين» أنه سيتم تقديم رؤية كاملة من الحملة لشكل الدستور من خلال زيارات ميدانية ستقوم بها اللجنة المركزية للحملة، فضلًا عن التنسيق المباشر بين منسقي «تمرد» بالمحافظات، للمشاركة في حملة «اكتب دستورك»، لافتًا إلى أنه تم الانتهاء من تصميم مطبوعات وبوسترات الحملة التي سيتم توزيعها عقب إجازة عيد الفطر.

وتابع: «شباب تمرد حريصون كل الحرص على التأكيد على دعم الاستقلال الوطني في الدستور الجديد ورفض التدخلات الأجنبية بكل أشكالها، بل وتجريم كل من يسعى لزعزعة واستقرار البلاد»، وأضاف: «البلاد تحتاج إلى دستور توافقي يحرص على الفصل بين السلطات، فضلًا عن التأكيد على ترسيخ قواعد العدالة القانونية والاجتماعية والاقتصادية الممثلة في توفير فرص عمل للشباب والتأمين الصحي الشامل المجاني لكل أفراد المجتمع».

وقال «شاهين»: «أهم ما يعنينا في الدستور الجديد هو حظر قيام الأحزاب على أساس ديني، التي تسببت فى إرباك المشهد السياسي ودعمت فكرة التمييز المرفوض مجتمعيًا»، لافتًا إلى أنه جارٍ العمل على تعديل المواد الخلافية في «الدستور المعطل»، وتعديل صياغات مواد أخرى، وأشار إلى أن «تمرد» ستتشاور مع المجلس الأعلى للصحافة بتشكيله المرتقب ونقابة الصحفيين، للتأكيد على دور الصحافة والإعلام، بعدما تم تجاهل مطلب الجماعة الصحفية في «الدستور المعطل» لقيامها بـ«الدور التنويري في المجتمع».


View more the latest threads: