تعليق واشنطن علي تصريحات «ماكين وجراهام» علي الازمة في مصر


«واشنطن»: «ماكين وجراهام» لا يمثلان موقف الإدارة الأمريكية
اكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن موقف «واشنطن» من الأحداث التي تشهدها مصر لم يتغير أو يتزحزح، مشيرة إلى أن تصريحات عضوى مجلس الشيوخ الأمريكيين، ليندسى جراهام وجون ماكين، التي وصفا فيها عزل الرئيس السابق، محمد مرسى، بأنه انقلاب، التى قوبلت بالرفض من قبل الرئاسة المصرية تعبر عن آرائهما كونهما عضوين بالكونجرس، وأوضحت الوزارة أن النائبين «لا يمثلان موقف الإدارة الأمريكية، لكن وليام بيرنز، نائب وزير الخارجية، هو من يمثلها». وأضافت الوزارة، على لسان المتحدثة باسمها، جينيفر ساكى، خلال الموجز الصحفى اليومي، الثلاثاء، أن «موقف الإدارة الأمريكية لم يتغير بشأن ما حدث فى مصر، وتصريحات ماكين وجراهام تعبر عن رأيهما الشخصى، تماما كأي عضو في الكونجرس، وهدف الولايات المتحدة هو العمل مع الشركاء الدوليين لمساعدة الشعب المصري، وتخفيف حدة التوترات ومنع العنف، والمضى قدما نحو عملية سياسية شاملة». ورداً على سؤال بشأن كيفية تحقيق الخارجية الأمريكية التوازن بين محاولاتها حل أزمة حليف مهم، وعدم الظهور بمظهر المتدخل فى الشؤون الداخلية لمصر، قالت ساكى: «أكرر أن هدفنا هو التوصل إلى حل سلمى يكون شاملاً، ويتضمن كل الأطراف، ولا يزال تركيزنا على أن تكون جميع محادثاتنا مع الشركاء فى المنطقة، والمسؤولين في القاهرة». وأكدت ساكي: «الولايات المتحدة قررت أنها ليست بحاجة لاتخاذ قرار ما إذا كان ما حدث بمصر انقلابا أم لا»، موضحة أن الأمر متروك للشعب المصرى، لتحريك العملية إلى الأمام، ونحن فقط نقدم المساعدة، و«بيرنز» يواصل جهوده لحل الأزمة في مصر، ولا نقف مع طرف ضد طرف آخر، ونحن نسعى لوقف نزيف الدماء، والوصول لعملية ديمقراطية شاملة، ونسعى لإنهاء العنف في البلاد». وعلى صعيد متصل، أثنى الرئيس الأمريكى، باراك أوباما، على السيناتور «ماكين»، معتبراً أنه شخص نزيه، لكن هناك اختلافات كبيرة بيننا فى مجال السياسة، وذلك في مقابلة مع شبكة «إن. بى. سى» الإخبارية الأمريكية، الثلاثاء. من جهة أخرى، أجرى الفريق أول عبد الفتاح السيسى، النائب الأول لرئيس الوزراء، وزير الدفاع، اتصالاً هاتفياً بنظيره الأمريكى، تشاك هاجل، الثلاثاء، بهدف بحث تطورات الأوضاع في مصر، ومدى التقدم المحرز في جهود ‏الوساطة الأمريكية، التي يقودها بيرنز، ‏وجهود الاتحاد الأوروبي، التي يقودها الممثل الخاص، بيرناردينو ليون.‏ جاء ذلك في بيان صحفي للمتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاجون، جورج ليتل، ‏وأوضح البيان أن «السيسي» أكد، من جانبه، رغبته فى «حل سلمى للاحتجاجات الجارية»، وكرر التزامه بخارطة طريق سياسية شفافة. وذكر البيان أن «السيسى» شكر «هاجل» خلال المكالمة، على دعم الولايات المتحدة والجهود الدبلوماسية الجارية لمنع مزيد من العنف ولتهدئة التوترات، ولتسهيل إجراء حوار شامل لتمهيد الطريق إلى الانتقال إلى حكومة مدنية منتخبة ديمقراطياً، فيما أكد هاجل أهمية وجود عملية سياسية شفافة، وشاملة لجميع المصريين.



مصدر المصري اليوم

View more the latest threads: