مصدر عسكرى: تدمير منازل الأنفاق ليس له علاقة بإقامة منطقة عازلة مع غزة

الانفاق

- يسرى محمد
نشر: 3/9/2013 5:46 ص – تحديث 3/9/2013 5:46 ص
«قوات الجيش مستمرة فى تدمير المنازل التى يوجد بها أنفاق لتهريب البضائع»، هذا ما ذكر مصدر عسكرى، موضحا أن هذه المنازل تقع فى منطقة الشريط الحدودى بين مصر وقطاع غزة، مشيرا إلى أن عملية التدمير ليس لها علاقة بإقامة منطقة عازلة بين مصر وقطاع غزة.
كانت أجهزة الأمن المصرية قد قامت أمس بتدمير 7 أنفاق على الحدود بين مصر وقطاع غزة، فى إطار الحملة المستمرة لتدمير الأنفاق المستخدمة فى تهريب البضائع والأفراد..
المصدر الذى فضل عدم ذكر اسمه أشار إلى أن الجيش دمر خلال الأسبوعين الماضيين أكثر من 10 منازل كان بداخلها أنفاق للتهريب، موضحا أن هذه المنازل كانت مهجورة، وتوجد بعيدا عن الكتلة السكنية، ومعظمها موجود بشكل فردى، وكانت تستخدم لتهريب الأفراد والبضائع.
وأضاف المصدر أن قرار إقامة منطقة عازلة لمسافات تتراوح ما بين 250 مترا و500 متر صدر منذ عدة سنوات، موضحا أن القرار خاص بإزالة المنازل التى يوجد بها أنفاق للتهريب فقط، مشيرا إلى وجود عدة منازل خالية من الأنفاق وما زالت موجودة بالمنطقة ولم يقترب منها أحد حتى الآن.
المصدر أضاف أنه تم إنذار أصحاب هذه المنازل أكثر من مرة، وأن عمليات تدمير الأنفاق والمنازل تتم فى مناطق البراهمة والقمبنز وأبو عياد بالصرصورية وتقع شمالى معبر رفح الحدودى.
فى ذات السياق، المئات من أهالى رفح قاموا أول من أمس بالتظاهر، وأشعلوا إطارات السيارات المطاطية فى منتصف الطريق فى منطقة بوابة صلاح الدين اعتراضا على هدم المنازل. وعلى الصعيد الأمنى أطلق مسلحون قذيفة «آر بى جى» على مدرعة عند كمين المزرعة بمنطقة جنوب العريش دون إصابات.
مصادر أمنية وشهود عيان ذكروا أن المسلحين استهدفوا إحدى المدرعات فى أثناء مرورها بجوار كمين المزرعة لتوزيع التعيين على قوات الأمن، وذلك بإطلاق قذيفة «آر بى جى» عليها، مما أحدث انفجارا وصوتا شديدين ولم تقع إصابات، حيث سقطت القذيفة وانفجرت بعد مرور المدرعة، ولم تؤد إلى إصابات أو خسائر.

التحرير

View more the latest threads: