بلال فضل يكتب | حافظوا على الجيش المصري
2013-09-03 1014



وعندما يقول الذين يخافون على هذه البلاد ويهتمون بمستقبلها «حافظوا على الجيش المصري»، فإنهم لا يقولونها على طريقة سيئ الذكر محمد مرسي التي اتضح أنها تقصد «حافظوا على الجيش المصري طالما سابنا نعمل في البلد اللي احنا عايزينه وإلا حلال فيه دعوات التفتيت والإنشقاقات واستعداء الخارج»، بل يقولونها بحرقة قلب من يعرف خطورة أن تتورط الجيوش في لعبة السياسة، فتصير طرفا في معارك بين المدنيين لا تحلها إلا لغة الحوار وتكتيكات السياسة ولا تجدي فيها لغة الحسم وتكتيكات الحروب. حافظوا على الجيش المصري من أذناب الدولة الأمنية الذين ركبوا على موجة 30 يونيو وقرروا أن يحولوها إلى فرصة سانحة لتصفية حساباتهم مع ثورة الخامس والعشرين من يناير لتشويهها وادعاء أنها كانت مؤامرة على البلاد، مع أن كلامهم هذا يسيئ إلى الجيش تماما كما يسيئ إلى الثورة، فضلا عن أن هذه النبرة العدائية المتصاعدة ستؤدي في النهاية إلى إخراج جيل الثورة إلى الشارع من جديد رفضا لإهانة دماء رفاقه وتشويه تضحياته، في وقت لم تعد فيه البلاد تتحمل المزيد من الصراع والدم. حافظوا على الجيش المصري من السياسيين الفشلة الذين يحلمون أن يكون داعما لهم للوصول إلى مقاعد السلطة، لأنهم لا يجيدون العمل في الشارع ولا يعشقون إلا الحلول السهلة، ولذلك يتحنجلون ويتزلفون ويطبلون من أجل الحصول على أي دور، سواءا كان رئيسيا أو مساعدا، المهم أن يظلوا موجودين في الصورة وخلاص، ولذلك فهم يصمتون على قتل السياسة وتغول الأمن وتصفية الحسابات وزرع بذور الفتنة في الواقع السياسي من أجل مكاسب يتصورون أنها ستدوم. حافظوا على الجيش المصري من الأثر الفتاك للخبراء الإستراتيجيين الذن يظن البسطاء أن آراءهم الداعية إلى القمع والبطش والناشرة لفكر المؤامرات تعبر عن رأي الجيش. حافظوا عليه من الأفاقين الذين يريدون غسل تاريخهم السياسي الملوث بزعم التقرب إلى الجيش بنشر الشتائم والسفاهات والتخوين، دون أن يدرك القائمون على إدارة البلاد أن الدولة التي تسمح بأن يكون الإنحطاط منهجا لإدارة الصراع السياسي ستدفع ثمن ذلك غاليا، لأن الشعب الذي يدمن لغة التخوين ومنطق المؤامرات سيصعب عليه أن يقتنع بالأسباب الموضوعية والحجج المنطقية عندما تقرر الدولة مصارحته بها، وأن الخطأ الذي تصفق له اليوم لأنه يخدم مصالحك ستبكي بسببه غدا عندما ينقلب عليك، ولكم في تاريخ السابقين لكم عبرة يا أولي الألباب. حافظوا على الجيش المصري من رجال الدولة الأمنية الذين يتخيلون أن حل مشاكلهم سيكون باتهام سين من الكتاب أو صاد من السياسيين بأنه يهاجم الجيش ويتآمر على الدولة، دون أن يتعلموا من تجارب الماضي أن الأولى والأجدى هو إنفاق كامل وقتهم في حل مشاكل الواقع التي تتفاقم وتتعقد كل ثانية، بدلا من إنفاقه في تشويه القلة المعارضة التي يريدون إيهام الشعب أنها «مندسة»، قولوا لهم أن الحاكم الذي يفرط في ضمان حياة سياسية محترمة تقوم على التنافس الحر الشريف، سيدفع الثمن غاليا حين تنفجر الجموع الغاضبة الجائعة في وجهه لأنه لم يحقق لها ماوعدت به، ولن تخاطبه تلك الجموع إلا باللغة التي تعودت أن تسمعها منه، لغة التخوين والتآمر والسباب ومباركة العنف الشعبي الذي لم تباركه حكومة في الدنيا إلا ودفعت ثمنه غاليا بعد ذلك. حافظوا على الجيش المصري من أولئك الذين يدعون أنهم يخافون عليه من مصير الجيشين العراقي والسوري، بينما هم يشجعون ليل نهار على ارتكاب سياسات خاطئة تؤدي بنا إلى ذلك المسار المظلم، لأن ما سيحافظ على مصر وجيشها بإذن الله لن يكون إلا بفعل عكس مافعله قادة العراق وسوريا، لن يكون إلا بإطلاق الحريات السياسية واحتواء جميع التيارات بدلا من دفعها للعمل تحت الأرض وتطبيق سياسة العدالة الإنتقالية ومحاسبة المتورطين في سفك الدماء وعدم التورط في سياسات العقاب الجماعي وعدم إعادة الأجهزة الأمنية لتكون اللاعب الأول في ساحة السياسة. لقد كانت الجريمة الأكبر التي ارتكبها حكام سوريا والعراق هي توريط الجيش في لعبة السياسة واستخدامه لمساندة الدولة القمعية تحت شعارات الحفاظ على أمن الوطن وفرض هيبة الدولة، والمؤسف أن من شجع على ذلك وبرره لم يكن سوى روابط صناعة الطغاة من المثقفين، ارجعوا إلى التاريخ القريب وانظروا مثلا كيف بارك هؤلاء قيام الجيش السوري بسحق جماعة الإخوان في أوائل الثمانينات حتى وصل الأمر إلى ارتكاب مجازر جماعية في مدينة حماة، اعتبرها بعضهم البداية السليمة التي لا غنى عنها لإنشاء دولة مدنية حديثة، وللأسف سكت الشعب على ما جرى من قمع للحريات لم يستثن أحدا بعد ذلك، فقد اعتبر المواطن العادي أن تحقيق الدولة للأمن وتلبيتها لاحتياجاته الأساسية ثمن يستحق أن يضحي من أجله بالحرية السياسية وأن يغض الطرف عن تصفية فصيل سياسي ظن أنه سيتخلص منه إلى الأبد. أليس من حقنا أن نسأل ونحن نرى بكل حزن نتائج ذلك الرهان الخاطئ قصير النظر: بماذا إذن نفع القمع والإقصاء سوريا؟، وهل جعلتها شعارات الدولة المدنية المفروضة بالحديد والنار دولة مدنية حديثة حقا؟، وهل قتلت الأفكار المتطرفة إلى الأبد أم جعلتها تعود أكثر شراسة ودموية؟، وهل تسبب في تدمير القوات المسلحة العراقية التي كانت الرابعة على العالم شيئ غير الاستبداد والتهليل لنموذج الزعيم الملهم؟، وهل كان يمكن أن تنجح أي مؤامرة على العراق وسوريا لو لم يكن حكامها قد قدموا سلفا كل الأسباب اللازمة لإنجاح المؤامرة؟، فلماذا إذن لا نتعلم من كل هذه الدروس المهمة؟، ولماذا يصر البعض من مهاويس الدولة الأمنية على تضييع انجاز الشعب المصري الذي تحقق في 30 يونيو بخروجه ضد جماعة الإخوان المسلمين وفضحها ووضعها في حجمها الطبيعي؟، ولماذا هذا الإصرار على دفع البلاد إلى حالة احتقان طويل المدى لن يدرك البعض خطورتها إلا بعد أن ندفع المزيد من الأثمان الباهظة؟. ألا هل سألت، اللهم فاشهد.


وعندما يقول الذين يخافون على هذه البلاد ويهتمون بمستقبلها «حافظوا على الجيش المصري»، فإنهم لا يقولونها على طريقة سيئ الذكر محمد مرسي التي اتضح أنها تقصد «حافظوا على الجيش المصري طالما سابنا نعمل في البلد اللي احنا عايزينه وإلا حلال فيه دعوات التفتيت والإنشقاقات واستعداء الخارج»، بل يقولونها بحرقة قلب من يعرف خطورة أن تتورط الجيوش في لعبة السياسة، فتصير طرفا في معارك بين المدنيين لا تحلها إلا لغة الحوار وتكتيكات السياسة ولا تجدي فيها لغة الحسم وتكتيكات الحروب.



حافظوا على الجيش المصري من أذناب الدولة الأمنية الذين ركبوا على موجة 30 يونيو وقرروا أن يحولوها إلى فرصة سانحة لتصفية حساباتهم مع ثورة الخامس والعشرين من يناير لتشويهها وادعاء أنها كانت مؤامرة على البلاد، مع أن كلامهم هذا يسيئ إلى الجيش تماما كما يسيئ إلى الثورة، فضلا عن أن هذه النبرة العدائية المتصاعدة ستؤدي في النهاية إلى إخراج جيل الثورة إلى الشارع من جديد رفضا لإهانة دماء رفاقه وتشويه تضحياته، في وقت لم تعد فيه البلاد تتحمل المزيد من الصراع والدم.

حافظوا على الجيش المصري من السياسيين الفشلة الذين يحلمون أن يكون داعما لهم للوصول إلى مقاعد السلطة، لأنهم لا يجيدون العمل في الشارع ولا يعشقون إلا الحلول السهلة، ولذلك يتحنجلون ويتزلفون ويطبلون من أجل الحصول على أي دور، سواءا كان رئيسيا أو مساعدا، المهم أن يظلوا موجودين في الصورة وخلاص، ولذلك فهم يصمتون على قتل السياسة وتغول الأمن وتصفية الحسابات وزرع بذور الفتنة في الواقع السياسي من أجل مكاسب يتصورون أنها ستدوم.

حافظوا على الجيش المصري من الأثر الفتاك للخبراء الإستراتيجيين الذن يظن البسطاء أن آراءهم الداعية إلى القمع والبطش والناشرة لفكر المؤامرات تعبر عن رأي الجيش. حافظوا عليه من الأفاقين الذين يريدون غسل تاريخهم السياسي الملوث بزعم التقرب إلى الجيش بنشر الشتائم والسفاهات والتخوين، دون أن يدرك القائمون على إدارة البلاد أن الدولة التي تسمح بأن يكون الإنحطاط منهجا لإدارة الصراع السياسي ستدفع ثمن ذلك غاليا، لأن الشعب الذي يدمن لغة التخوين ومنطق المؤامرات سيصعب عليه أن يقتنع بالأسباب الموضوعية والحجج المنطقية عندما تقرر الدولة مصارحته بها، وأن الخطأ الذي تصفق له اليوم لأنه يخدم مصالحك ستبكي بسببه غدا عندما ينقلب عليك، ولكم في تاريخ السابقين لكم عبرة يا أولي الألباب.


حافظوا على الجيش المصري من رجال الدولة الأمنية الذين يتخيلون أن حل مشاكلهم سيكون باتهام سين من الكتاب أو صاد من السياسيين بأنه يهاجم الجيش ويتآمر على الدولة، دون أن يتعلموا من تجارب الماضي أن الأولى والأجدى هو إنفاق كامل وقتهم في حل مشاكل الواقع التي تتفاقم وتتعقد كل ثانية، بدلا من إنفاقه في تشويه القلة المعارضة التي يريدون إيهام الشعب أنها «مندسة»، قولوا لهم أن الحاكم الذي يفرط في ضمان حياة سياسية محترمة تقوم على التنافس الحر الشريف، سيدفع الثمن غاليا حين تنفجر الجموع الغاضبة الجائعة في وجهه لأنه لم يحقق لها ماوعدت به، ولن تخاطبه تلك الجموع إلا باللغة التي تعودت أن تسمعها منه، لغة التخوين والتآمر والسباب ومباركة العنف الشعبي الذي لم تباركه حكومة في الدنيا إلا ودفعت ثمنه غاليا بعد ذلك.

حافظوا على الجيش المصري من أولئك الذين يدعون أنهم يخافون عليه من مصير الجيشين العراقي والسوري، بينما هم يشجعون ليل نهار على ارتكاب سياسات خاطئة تؤدي بنا إلى ذلك المسار المظلم، لأن ما سيحافظ على مصر وجيشها بإذن الله لن يكون إلا بفعل عكس مافعله قادة العراق وسوريا، لن يكون إلا بإطلاق الحريات السياسية واحتواء جميع التيارات بدلا من دفعها للعمل تحت الأرض وتطبيق سياسة العدالة الإنتقالية ومحاسبة المتورطين في سفك الدماء وعدم التورط في سياسات العقاب الجماعي وعدم إعادة الأجهزة الأمنية لتكون اللاعب الأول في ساحة السياسة.

لقد كانت الجريمة الأكبر التي ارتكبها حكام سوريا والعراق هي توريط الجيش في لعبة السياسة واستخدامه لمساندة الدولة القمعية تحت شعارات الحفاظ على أمن الوطن وفرض هيبة الدولة، والمؤسف أن من شجع على ذلك وبرره لم يكن سوى روابط صناعة الطغاة من المثقفين، ارجعوا إلى التاريخ القريب وانظروا مثلا كيف بارك هؤلاء قيام الجيش السوري بسحق جماعة الإخوان في أوائل الثمانينات حتى وصل الأمر إلى ارتكاب مجازر جماعية في مدينة حماة، اعتبرها بعضهم البداية السليمة التي لا غنى عنها لإنشاء دولة مدنية حديثة، وللأسف سكت الشعب على ما جرى من قمع للحريات لم يستثن أحدا بعد ذلك، فقد اعتبر المواطن العادي أن تحقيق الدولة للأمن وتلبيتها لاحتياجاته الأساسية ثمن يستحق أن يضحي من أجله بالحرية السياسية وأن يغض الطرف عن تصفية فصيل سياسي ظن أنه سيتخلص منه إلى الأبد.



أليس من حقنا أن نسأل ونحن نرى بكل حزن نتائج ذلك الرهان الخاطئ قصير النظر: بماذا إذن نفع القمع والإقصاء سوريا؟، وهل جعلتها شعارات الدولة المدنية المفروضة بالحديد والنار دولة مدنية حديثة حقا؟، وهل قتلت الأفكار المتطرفة إلى الأبد أم جعلتها تعود أكثر شراسة ودموية؟، وهل تسبب في تدمير القوات المسلحة العراقية التي كانت الرابعة على العالم شيئ غير الاستبداد والتهليل لنموذج الزعيم الملهم؟، وهل كان يمكن أن تنجح أي مؤامرة على العراق وسوريا لو لم يكن حكامها قد قدموا سلفا كل الأسباب اللازمة لإنجاح المؤامرة؟، فلماذا إذن لا نتعلم من كل هذه الدروس المهمة؟، ولماذا يصر البعض من مهاويس الدولة الأمنية على تضييع انجاز الشعب المصري الذي تحقق في 30 يونيو بخروجه ضد جماعة الإخوان المسلمين وفضحها ووضعها في حجمها الطبيعي؟، ولماذا هذا الإصرار على دفع البلاد إلى حالة احتقان طويل المدى لن يدرك البعض خطورتها إلا بعد أن ندفع المزيد من الأثمان الباهظة؟.

ألا هل سألت، اللهم فاشهد.


المصدر : الشروق


View more the latest threads: