"برهامى": حملة "لا أضحية هذا العام" مفسدة وهدفها هدم الاقتصاد



الدكتور ياسر برهامى
كتب كامل كامل

شن الدكتور ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية هجوما عنيفاً على حملة "لا أضحية هذا العام" والتى دعت إليها عدد من الصفحات المؤيدة لجماعة الإخوان المسلمين، وقال "برهامى" فى فتوى نشرت بموقع صوت السلف :"كل الدعوات التى تهدف إلى انهيار الاقتصاد المصرى دعوات هدامة مفسدة لا تراعى مصالح ملايين المسلمين.

وأضاف "برهامى":" وهى أمور عجيبة؛ إذ لا يتضرر من ذلك أكثر مِن فقراء المسلمين وعوامهم، والكساد الاقتصادى يضرب حياة المصريين فى مقتل، وانهيار الاقتصاد معناه ثورة جياع، أول مَن تصيب: الإخوان ومن معهم من الإسلاميين، بل ومَن ليس معهم، ولكنه صاحب سمت إسلامى!، مضيفاً:"كما أنه لا يجوز تعميم الدعوة بمخالفة سنة مؤكدة "كالأضحية"، وهى واجبة عند جماعة من العلماء، وهل يعاقَب مَن فوض بالقتل بأن يترك المسلمون الأضحية؟! هل هذا إلا استخفاف بالعقول؟!.

جاء رد "برهامى" على سؤال من أحد رواده نصه التالى:"كتب بعضهم دعوة لحملة جديدة نصها كالآتى، "حملة لا أضحية هذا العام: مِن الفعاليات التى أرجو أن تنتشر ونتبناها جميعًا (لا أضحية هذا العام)، ذلك أن الملتزمين هم أغلب من يقوم بهذه العبادة، فإذا قمنا بالامتناع عن الأضحية هذا العام فسيتسبب فى كساد شديد فى سوق الأضاحى؛ مما سيؤثر بالسلب من الناحية الاقتصادية.

يشار إلى عدد من الصفحات المؤيدة لنظام الإخوان المسلمين بموقع التواصل الإجتماعى "فيس بوك" قاموا بتنظيم حملة "لا أضحية هذا العام لاستفادة من الأموال التى تنفق فى شراء الأضحية، فى التبرع بها لأسر المصابين والمعتقلين من الإخوان المسلمين.