"وورلد تربيون": مصر تعادي واشنطن وتتجه لروسيا والصين


الخميس 26/سبتمبر/2013 - 05:24 ص
صورة ارشيفية
محمد هشام

قالت صحيفة "وورلد تربيون" الأمريكية، إن مصر مستاءة للغاية من سياسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ما يفسر توجهها للتعاون مع روسيا والصين.


ونقلت الصحيفة الأمريكية، عن معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط، أن مصر أصبحت معادية للولايات المتحدة في حين انخرطت أكثر في علاقات سياسية واقتصادية مع روسيا والصين، وقالت: إن دعم إدارة "أوباما" لجماعة الإخوان زاد مشاعر العداء للولايات المتحدة.


وأضافت الصحيفة الأمريكية، أنه منذ عزل الرئيس محمد مرسي، والجمهور والإعلام المصري المؤيد والمعارض لجماعة الإخوان على حد سواء يتبنى هجومًا شديدًا على الولايات المتحدة، بسبب الموقف الذي اتخذته الولايات المتحدة من ثورة 30 يونيو، إذ اتضح دعمها الشديد لجماعة الإخوان.


واعتبرت أن أحد أبرز الأسباب وراء استياء الشعب المصري من الإدارة الأمريكية، هو الرد الفعل الأمريكي العنيف والذي تمثل في قرار واشنطن بمنع تسليم صفقة السلاح المقررة لمصر، والتي تتضمن أربع طائرات مقاتلة من طراز F- 16 و52 مدرعة.


وأضافت إلى أن الاحتقان في مصر ضد الولايات المتحدة أدى إلى خروج الناس إلى الشوارع في احتجاجات مناهضة للإدارة الأمريكية، ورفعوا لافتات معادية للرئيس الأمريكي "أوباما" والسفيرة الأمريكية السابقة "آن باترسون"، علاوة على الحملات السياسية والشعبية في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.


وأكدت "وورلد تربيون"، تآكل النفوذ الأمريكي في المنطقة والذي بدأ بمصر، ما جعل القاهرة تتوجه في تعاملتها إلى روسيا والصين، والذي بدوره يمثل تهديدا للإدارة الأمريكية بعد العودة القوية لروسيا للظهور على الساحة مرة أخرى، بالإضافة إلى الصين، التي تتطلع دائما لتحقيق المصالح الاقتصادية، والتي قد تجد في القاهرة مستقبل لها.