شاهد ماذا قال الرئيس بعد اجتماعه بوفد «الكونجرس»



فى تكرار لما قاله الرئيس الأمريكى باراك أوباما، أمام جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة، عن مساندة مصر فى حربها ضد الإرهاب، وكذا الاعتراف بالحكومة الانتقالية، كرر وفد الكونجرس، الذى يزور مصر حاليا، الرسائل ذاتها، فى اجتماعه بالرئيس المستشار عدلى منصور، الذى استقبل الوفد فى مقر رئاسة الجمهورية فى مصر الجديدة.
الرئيس اجتمع بالوفد ورئيسه داريل إدوارد عيسى، رئيس لجنة المراقبة والإصلاح الحكومى فى مجلس النواب الأمريكى، بحضور ديفيد ساترفيلد، القائم بأعمال السفارة الأمريكية فى القاهرة.
وعقب اللقاء قال المتحدث باسم الرئاسة السفير إيهاب بدوى: «اللقاء تناول التطورات الداخلية التى تشهدها الساحة السياسية فى مصر، وعلى رأسها خارطة المستقبل واستحقاقاتها المختلفة»، وأوضح الرئيس أن الإدارة المصرية الحالية عقدت العزم على أن تثبت للعالم أجمع أنها ستؤسس لمصر المستقبل من خلال نظام ديمقراطى يستجيب لتطلعات وطموحات الشعب المصرى، وإنفاذا لإرادته».
من جانبه، أكد النائب الأمريكى دعمه لخارطة المستقبل، معربا عن أمله فى أن تكلل جهود الإدارة المصرية الحالية فى بلورتها على أرض الواقع بالنجاح، ومشددًا على أن كل مرحلة من مراحلها إنما تُمثل فرصة إضافية لتعزيز العلاقة البناءة القائمة حاليًا بين البلدين، ومؤكدا دعم بلاده الكامل لمصر فى إطار الحرب التى تخوضها ضد الإرهاب.
وعلى الجانب الآخر، أشار القائم بالأعمال الأمريكى خلال اللقاء، إلى إدراك الولايات المتحدة لما تمثله مصر من بُعد استراتيجى يتخطى حدودها ويمتد إلى المنطقة ككل، مثنيًّا على ما حققته خارطة المستقبل من تقدم، فضلا عن النجاح الذى حققته مصر على مستوى فرضها لسيادتها على أراضيها وعلى حدودها المختلفة، ومؤكدًا دعم الولايات المتحدة الكامل لمصر فى حربها على الإرهاب.
الوفد الامريكى التقى كذلك وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسى، النائب الأول لرئيس الوزراء، فى القاهره بمقر الأمانة العامة لوزارة الدفاع.
بيان عسكرى صحفى علق بأن «اللقاء ركز على تبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها العلاقات الاستراتيجية المصرية - الأمريكية، وسبل دعم تلك العلاقات والمستجدات والمتغيرات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية».
وحضر اللقاء القائم بأعمال السفارة الأمريكية، والفريق صدقى صبحى رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وعدد من كبار قادة القوات المسلحة.