وزير الطيران: "مرسي" خصص 21 رحلة أسبوعيا لقطر وتركيا


اتهم المهندس عبد العزيز فاضل، وزير الطيران المدني، الرئيس المعزول محمد مرسي، بإهدار المال العام، بسبب تخصيص 21 رحلة أسبوعيا لدولتي قطر وتركيا، مشيرا إلى أن الوزارة رفضت طلب قطر برفع عدد الرحلات إلى 41 رحلة.


وأضاف "فاضل"، خلال لقائه مع برنامج "العاشرة مساءً" على قناة "دريم 2"، مساء أمس الأربعاء، أن "بعض الشركات الخاصة طلبت عمل جولات سياحية فوق القاهرة والأهرمات بطائرات هليكوبتر، وهذه الطائرات متوفرة لدى شركات البترول ولدى القوات المسلحة، ولكن الأمر يتطلب إجراءات أمنية مشددة حتى يتم الموافقة على هذا الأمر".


وأشار إلى أنه أقال رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران، الطيار توفيق عاصي، وأغلب المستشارين بالشركة؛ لانتماءاتهم الإخوانية، مضيفًا "من له انتماء سياسي يهدد الأمن والنظام سنقف ضده بكل حسم".


وأوضح "فاضل"، أن الموقف السلبي للاتحاد الأفريقي من ثورة 30 يونيو وتجميده عضوية مصر أثر على الرحلات؛ إذ أوقفت غينيا كل رحلات الحج فيما استمرت رحلات الحجاج الغانيين والنيجيريين والفسلطينيي عبر شركة مصر للطيران.


وكشف أن خسائر مصر للطيران بلغت 7 مليارات جنيه حتى الآن، بسبب انخفاض التشغيل، مشيرا إلى أن نسبة التشغيل بلغت قبل الثورة 75% حتى وصلت إلى 40% في عهد النظام السابق، بالإضافة إلى أن قلة استخدام الطائرات يؤدى إلى اتلافها.


وتابع: "نسبة التشغيل وصلت الآن 53%، بالإضافة إلى اختفاء المطالب الفئوية بعد ثورة 30 يونيو، كل هذا يساعدنا إلى الخروج من الكبوة الحالية".


وأشار وزير الطيران إلي أنه قام باستدعاء السفير الياباني إلى مكتبه، لمناقشة أمر حذر السفر التي تفرضه الحكومة اليابانية على مواطنيها منذ اندلاع ثورة 25 يناير، موضحًا أنه قام بتوضيح الأمور للسفير وأكد له أن الوضع في البلاد بات مستقرًا بعد فرض قوات الشرطة والجيش سيطرتها على الأمور في البلاد، لافتًا إلى أن السفير الياباني قال له إنه سيبلغ الحكومة اليابانية بذلك.


وأكد أن الحظر الذي تفرضه الحكومة اليابانية على مواطنيها يكلف شركة مصر للطيران خسارة تتجاوز الـ300 ألف دولار في الرحلة الواحدة، لافتًا إلى أنه مضطر لغلق الخط مع اليابان، لوقف نزيف الخسارة وخصوصًا بعد تجاهل السفير الياباني في الرد علينا.


وعن وقوع شركة مصر للطيران، في ذيل الترتيب بقائمة تحالف "ستار إير لاينز"، قال "فاضل" إن هذا بسبب عدم رضاء الركاب عن إجراءات الحجز وآداء أطقم الضيافة بسبب عجز العمالة وتوقف التعيينات، موضحًا أن كل تلك الأسباب تأتي بسبب الخسارة التي منيت بها الشركة خلال ثورة يناير.


وأوضح أنه منذ أن تولى منصبة يعالج القصور في آداء الخدمة بالوزارة، حتى نصل بدرجة خدمة مرتفعة أمام المواطن المصري قبل المواطن الأجنبي، وبالفعل تم تعيين 250 مضيفا ومضيفة، وجارٍ تعيين 800 مضيف ومضيفة آخرين، لأن الخدمة هي الأساس في منظومة الطيران المدني.
المصدر : فيتو