وزير الأوقاف: لن أتحاور مع الإرهابيين.. ومهمتى الدعوة لا السياسة

«على الإعلاميين دور كبير فى توعية المواطنين للخروج من الأزمة الحالية»، هذا ما قاله وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، مؤكدا أن مصر تشهد أكبر موجة من العنف داخل المساجد، لأن البلاد مليئة بالمتشددين الذين لن يقبلوا أو يقتنعوا بهذه القرارات.

جمعة أشار إلى أنه فضل أن يأخذ بالرأى الأشد فى ما يتعلق بوقف صلاة الجمعة فى الزوايا للخروج من الخلاف، مضيفا أن الزوايا المخالفة الأقرب إليها عدم جواز صلاة الجمعة فيها، بالإضافة إلى أن هناك عددا كبيرا من الزوايا غير خاضعة للأوقاف، ووجه الوزير حديثه إلى الإعلام، قائلا: «دوركم عندى أهم 100 مرة من أى قانون، وعليكم بالإقناع فهو الأهم لأن تربية الناس فقهيًّا الأهم، لكن من السهل أن نربى فى الناس وعيا فقهيا وضميرا حيا، لأن تربية الناس على اختلاف الأئمة تهدد الأمن المجتمعى داخل الأسرة، وتهدد الأمن المجتمعى المصرى والأمن القومى، عندما يكون المجتمع مهيئا لقبول القرار»، مشيرا إلى أنه يتمنى أن يقتنع الناس وتبادر بإغلاق الزوايا بنفسها، وهناك فئة شاذة من أصحاب المصالح ترفض هذه القرارات وسوف يكون أصحاب الزوايا مسؤولين مسؤولية كاملة عما يحدث فى زواياهم، موضحا أن تصريح الخطابة لن يكون مطلقا.
وزير الأوقاف أكد أن الحوار الخاص بالمتطرفين لا علاقة له به على الإطلاق، مضيفا: «لن أتطرق إلى الكلام فى السياسة، ومهمتى النصح والإرشاد والحوار مع مَن يطلب الحوار، ولن أجالس منشأ التطرف من أناس لا يطلبون الحوار، ولا يعملون العقل، هؤلاء لا يجدى معهم حوار ولهم وسائل أخرى، لأن هذه الجماعات التكفيرية هى أصلا لا تؤمن بالحوار، فأهل الباطل لا يعملون إلا فى غياب أهل ، وإذا فرط أصحاب فى حقهم تمسك أصحاب الباطل بباطلهم، وكلما بذلنا من جهد فى الوزارة سوف نكسب أرضية أوسع ونضيق المساحة على الإرهابيين، وندحض هذه الأفكار المتطرفة».
وقال جمعة: «دورنا أن نذهب إلى الناس، وعلى قدر تقصيرنا سوف ينتشر التطرف»، مضيفا أنه لن يتبع طريقة الوعود والتصريحات التى تبتعد عن أرض الواقع، وأن مهمته هى تمكين أبناء الوزارة من وزارتهم.
الوزير شدد على الانتهاء من مسألة آلية الحج، وأضاف: «نحن نقف على مسافة واحدة من أبناء الوزارة وأبناء الوطن كما انتقينا آلية لاختيار المسافرين فى بعثات الحج»، وانتقد الوزير ما كان يحدث فى بعثات الحج من إهانة لدعاة الأوقاف وإهمال فى الوقت الذى كان يسافر فيه دعاة الفضائيات بثياب فاخرة ويجمعون حولهم الناس، وقال: «أعدنا لهؤلاء الدعاة حقهم وأرسلنا المفتى الدكتور شوقى علام، رئيسا لبعثة الحج التى تشرف عليها وزارة السياحة»، مؤكدا أن عهد المجاملات فى الحج قد انتهى.
وأضاف جمعة: «أتحدى أى إعلامى أن يكون قد حصل على إحصائية بأعداد الزوايا التى سوف يتم وقف صلاة الجمعة فيها. المساجد المخالفة تضم نحو 7000 عامل وهميين يحصلون على رواتب، نجحنا فى التخلص من 200 منهم بدلا من معاقبتهم بالسجن»، كما أعلن الوزير أنه يعلم أن قراراته ليست شرعية لكن أغلبها تنظيمية لأن المرحلة تحتاجها، ولأن المرحلة الماضية كان فيها خروجا عن الوسطية، وبالتالى فإن القرارات الحاسمة هى الطريق للإصلاح.





التحرير


View more the latest threads: