أسرة مايكل جاكسون تطلب 290 مليون دولار تعويضًا عن وفاته



حدد محامي أسرة ملك البوب الراحل «مايكل جاكسون»، المبالغ الواجبة على الشركة المنظمة لحفلاته الأخيرة، والتي حال الموت دون تنفيذها، والمقدرة بـ290 مليون دولار، على أن تدفع لأبنائه ووالدته، حسبما ذكرت جريدة «هفنجتون بوست» الأمريكية.
وبدأ «بريان بانيش» محامي أسرة «جاكسون» كلمته لهيئة المحلفين، ضمن المدافعات الأخيرة في دعوى القتل الخطأ، التي أقامتها أسرة «مايكل جاكسون»، متهمة شركة الترويج للحفلات «إيه إي جي لايف»، بالمسؤولية عن وفاة ملك البوب الراحل، قائلاً :«اختاروا المخاطرة لتحقيق أرباح ضخمة، لكنهم خسروا. إنهم مسؤولون، شركة إيه إي جي لايف، أرادت أن يحيى ملك البوب حفلات في لندن. وأرادوه للأسف الشديد وبكل السبل أن يحضر على المسرح».
وقال المحامي المدافع عن حقوق أسرة «جاكسون»: «لسنا بحاجة للتعاطف، نحن بحاجة للعدالة المطلقة والكاملة»، وطالب بدفع مبلغ 85 مليون دولار، لكل فرد من أبناء «مايكل جاكسون»، إضافة لمبلغ 35 مليون دولار لوالدته.
ويتوقع أن تنتهي المحاكمة في غضون الشهر الجاري، حين تحسم هيئة المحلفين المكونة من 12 شخصاً قرارها المتعلق بمدى مسؤولية الشركة المنظمة لحفلات ملك البوب الأخيرة، بالتعاقد مع الطبيب «كونراد موراي»، الأمر الذي يرد عليه المحامي «بانيش» بأن الشركة كانت على علم بماضي المشكلات الصحية لـ«جاكسون»، وأنها أهملت في عدم فحص خلفية «موراي»، الذي كان مثقلا بالديون آنذاك، وكان بحاجة إلى أن تمضي الجولة الموسيقية قدما لإنقاذه من الانهيار المالي.
وكانت محكمة في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية، قضت بسجن «مواراي»، بتاريخ 29 نوفمبر 2011، لمدة أربع سنوات، إضافة لسحب رخصة ممارسة مهنة الطب منه.
المصري اليوم




View more the latest threads: