إيران تتغير.. «روحانى» يعترف للمرة الأولى بـ«الهولوكوست».. وإسرائيل: ليس كافياً

كتب : عبدالعزيز الشرفى ووكالات الخميس 26-09-2013 08:36
طباعة

نتنياهو


قال الرئيس الإيرانى حسن روحانى، أمس، إن «النازيين» ارتكبوا جريمة «تستحق الإدانة» ضد الشعب اليهودى، مؤكداً أن الأمر متروك للمؤرخين لتحديد نطاق ما حدث. وتُعد تصريحات «روحانى» تلك هى الأولى من نوعها، خاصة أن الرئيس الإيرانى السابق محمود أحمدى نجاد، أكد أن المحرقة النازية ما هى إلا مجرد خرافة تاريخية. وقال روحانى، فى لقاء مع شبكة «سى إن إن» الأمريكية: «أنا لست مؤرخاً، وعندما يتعلق الأمر بالحديث عن أبعاد المحرقة، فإن المؤرخين هم الذين ينبغى أن يقولوا كلمتهم».
وأضاف: «لكن فى المجمل يمكننى أن أقول لكم إن أى جريمة تحدث فى التاريخ ضد الإنسانية، بما فى ذلك المحرقة التى أنشأها النازيون لليهود فهى جديرة بالاستنكار والإدانة». وتابع: «أياً كان الجرم الذى اقترفوه بحق اليهود فنحن ندينه، إزهاق حياة الإنسان شىء يستحق الازدراء. لا فرق إذا كان هذا الإنسان يهودياً أو مسيحياً أو مسلماً».
وفى الوقت ذاته، شن روحانى هجوماً عنيفاً على خصمه اللدود، إسرائيل، مؤكداً: «من ناحية أخرى، هذا لا يعنى أنك يمكنك أن تقول إن النازيين ارتكبوا جرائم ضد جماعة، ولذلك فإن تلك الجماعة الآن يجب أن تغتصب أرض جماعة أخرى وتحتلها، هذا أيضاً عمل يجب إدانته».
من جانبهم، انتقد مسئولون إسرائيليون بشدة الرئيس الإيرانى المعتدل، لإحجامه عن النأى بنفسه عن إنكار نجاد لمحرقة النازى، وتفادى الإجابة عن السؤال نفسه فى مقابلة سابقة مع شبكة «إن بى سى» الأمريكية، الأسبوع الماضى. واتهم وزير الشئون الاستراتيجية الإسرائيلى، يوفال شتاينتز، الرئيس الإيرانى باللجوء إلى «لعبة خداع»، فى كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقال: «ما سمعناه هو الكثير من العبارات الرنانة الجديدة، لكن لا تتضمن أى خطوات جديدة أو أى تعهدات جديدة للوفاء بقرارات مجلس الأمن». ورأى عدد من أعضاء الحكومة الإسرائيلية أن إدانة روحانى لتلك الجرائم ليست كافية، وطالبوه بإدانة مسئولى بلاده الذين ينكرون وقوع المحرقة. وقال نائب وزير الخارجية زئيف ألكين، لإذاعة الجيش الإسرائيلى: «إلى أين وصل الأمر؟ هل يكفى الاعتراف بالمحرقة فحسب لتصبح رجلاً متنوراً ومثقفاً وإيجابياً، بينما لا يزال القادة الروحيون الإيرانيون الذين أنكروا المحرقة فى مكانهم».
وندد رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، بخطاب روحانى، مؤكداً أنه «مراوغ وملىء بالخبث». وقال، فى بيان صادر عن مكتبه، إنه «كما كان متوقعاً، كان خطاب روحانى مراوغاً ومليئاً بالخبث. روحانى تحدث عن حقوق الإنسان فى وقت تشارك فيه القوات الإيرانية على نطاق واسع فى قتل مدنيين أبرياء فى سوريا».

View more the latest threads: