«ليزا» بتعشق القطط الضالة وبتصرف عليها أكل وشرب وجواز





كلما ترى انجذاب «ميشو» لـ«مديحة» تسعد بعلاقة الحب التى جمعت بينهما، والتى توجت بزواج سعيد، «ميشو ومديحة» هما قطان ضمن عشرات القطط الضالة التى ترعاها «ليزا» بنفسها وتحرص على إطعامها كل صباح، لا تشعر السيدة الإيطالية التى تعيش فى بورسعيد، بأى تعب وهى تتنقل يوميا من بيتها إلى حديقة «فريال» أو شارع «الجمهورية» لتطعم القطط من الطعام الذى طهته بنفسها. «ليزا» وصديقاها الحاجة فايزة فتح الله والحاج حسن، اللذان يشاركانها نفس العمل، لا يكترثون لكلمات ونظرات المارة وهم يقومون بإطعام القطط سمك «الشبار» صغير الحجم، بالإضافة إلى وجبة الأرز والخبز المغموس فى شوربة اللحم أو الفراخ، التى تحرص «ليزا» على إعدادها على نفقتها، و«القراميش»، التى تشتريها بـ500 جنيه للجوال الواحد. رفضت «ليزا» الرجوع إلى إيطاليا، لأنها لم تعرف وطنا سوى مصر، لكنها كثيرا ما تصطدم بتصرفات الشعب المصرى العنيفة مع الحيوانات، وهو ما اعتقدت أنه سيتغير بعد وصول جماعة الإخوان المسلمين إلى سدة الحكم، ولكنه لم يحدث. دس السم فى طعام القطط، وقتل أفراد الشرطة للكلاب الضالة، من أكثر المشاهد إيلاماً على نفسها، فهى لا تزال تتذكر الكلب الذى حاولت إنقاذه قبل أن يفارق الحياة، بسبب إصابته بخرطوش فى أماكن متفرقة من جسده، حيث أسرعت لنقله إلى طبيب بيطرى، لكنه لم يستطع استخراج خرطوش من رقبته. علاقة «ليزا» بالقطط فريدة من نوعها، حيث تحرص على تسميتها بأسماء البشر، كما تفرح كثيراً حين تنجح فى التوفيق عاطفياً بين زوجين منهما، مثل علاقة «مديحة» و«ميشو».

الوطن

View more the latest threads: