علي الكيالي جزار بانياس

اسمه يقي معراج أورال، من لواء اسكندرون، قائد ما يسمى بالمقاومة السورية في البسيط، شمالي الساحل. وتضم هذه الميليشيا آلاف الشبيحة بينهم أتراك.
أما اسمه الحركي فهو علي الكيالي، وهو علوي الطائفة، كما أكدت عدة مصادر أنه شخص ليس له رتبة عسكرية، وإنما شبيح من اللجان الشعبية.




وقام الكيالي بمعارك كثيرة منها واحدة في "مشقيطة" على خط التماس بين جبل الأكراد والتركمان، وقد أصيب بمعارك في بيت فارس والسراي في جبل التركمان.


اعترافات الكيالي بارتكاب المجزرة والتطهير














بانياس (أو بانياس الساحل كما تُسمَّى تمييزاً لها عن بانياس الجولان) هي مدينة ساحلية سورية تُطلُّ على البحر الأبيض المتوسط وتتبع محافظة طرطوس, وهي المركز الإداري لمنطقة بانياس. يبلغ عدد سكان المدينة قرابة 50 ألف نسمة وأما السنّة والعلويون فقد باتت نسبهم متقاربة، وتختلف التّقديرات في أيُّهما له الغلبة.[35][59][62] وعند جمع المدينة مع ريفها فإنّ الغلبة تصبح للعلويّين، الذين لا تقلّ نسبتهم في المنطقة عن 60%،[14] إلا أنّ هناك ثماني قرى سنية في ريف بانياس مستثناة من ذلك، هي المرقب والبيضا والعديمة وبيت جناد وعلقين وبساتين إسلام وبساتين النجار وعين الخريبة.
خرجت أول مظاهرات الثورة السورية بمدينة بانياس في 18 من آذار سنة 2011، حيث بدأت من جامع الرحمن بعد أن ألقى إمامه أنس عيروط خطبةً دعى فيها إلى ضرورة إنهاء الظّلم الواقع على المدينة، وتحقيق مطالب الشعب، فبدأ المصلّون بالتكبير




المجزرة والقرى التي تمت بها




أغارت قوات الكيالي على بانياس الآمنة وحولت ثلاثة من قراها إلى حمام دم، هي قرى راس النبع والبيضا والبساتين.


عدد ضحايا مجزرة بانياس، التي توزعت ما بين قرية البيضا وحى رأس النبع بالمدينة، وصلت إلى نحو الف قتيل ومفقود بينهم مئات الاطفال والنساء والشيوخ



تحذير صور مؤلمة للمجزرة





















[.hv fhkdhs ugd hg;dhgd (jp`dv lahi] lv,um)

View more the latest threads: